24 آيار 2022 الساعة 05:24

العالم ينتظر مفاجأة بوتين في الساحة الحمراء.. تصعيد أم تهدئة؟

2022-05-09 عدد القراءات : 120
موسكو (الاتجاه الديمقراطي) (وكالات)
يلقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين خطاباً في الساحة الحمراء يترقبه العالم في ظل أنباء عن إعلان تعبئة عامة في بلاده.
الخطاب الذي يأتي ضمن احتفال روسيا بالذكرى الـ 77 لانتصارها على ألمانيا الهتلرية، سيحمل بحسب تقديرات المراقبين إشارات حول تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.
ولأول مرة منذ عقد ستظهر «طائرة يوم القيامة» الروسية المصممة لحماية بوتين في حالة وقوع هجوم نووي، وستشارك طائرة «إليوشن إلـ 80»، المعروفة باسم «الكرملين الطائر» أيضاً، في عرض جوي بسماء الميدان الأحمر في رسالة تحذيرية واضحة للغرب.
ويشهد بوتين عرضاً عسكرياً في الساحة الحمراء في موسكو للاحتفال بهذه المناسبة، ومن المتوقع أن يشارك فيه حوالي 11 ألف جندي، إلى جانب الآليات الثقيلة ومعدات عسكرية أخرى.
وستشكل ثماني طائرات مقاتلة الحرف «Z» في السماء، وهو الرمز الرسمي للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. ويرمز الحرف
«Z» إلى عبارة روسية «ذا بوبيدو» والتي تعني «من أجل النصر».
وكانت هناك تكهنات بأن بوتين قد يأمر اليوم الاثنين بإجراء تعبئة عامة أو جزئية للجنود، على الرغم من أن الكرملين قد نفى بالفعل هذا الأمر ووصفه بأنه «لا معنى له». وعلى عكس السنوات السابقة، فإنه لن يحضر العرض هذا العام ضيوف من الزعماء الأجانب.
ويأتي الاحتفال فيما يواصل الجيش الروسي عملية عسكرية في أوكرانيا البلد الجار الذي كان يسعى للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي وهو ما رآه الزعيم الروسي بمثابة تهديد غير محتمل لأمن بلاده القومي.
وتخوض روسيا تحركها العسكري في أوكرانيا تحت مظلة عدة أهداف منها حماية الناطقين بالروسية في منطقة شرق البلد السوفيتي السابق.
وتواجه روسيا عقوبات غير مسبوقة بسبب العملية العسكرية، فيما باتت الساحة الأوكرانية مسرحا لمواجهة بين العالم الغربي بقيادة الولايات المتحدة وروسيا بعد أن تدفقت المساعدات العسكرية الغربية على كييف.■

أضف تعليق