26 حزيران 2022 الساعة 18:22

غزة: الجبهة الديمقراطية والجهاد الإسلامي تنظمان وقفة تضامنية دعماً للأسرى المضربين عن الطعام ورفضاً للاعتقال الإداري

2021-11-30 عدد القراءات : 396

غزة ( الاتجاه الديمقراطي)

نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي، وقفة تضامنية في ساحة السرايا بمدينة غزة، دعماً وإسناداً للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ورفضاً لسياسة الاعتقال الإداري، وسط حضور جماهيري ومشاركة ممثلي القوى الوطنية والإسلامية ولجنة الأسرى وصف قيادي من الجبهة الديمقراطية وحركة الجهاد الإسلامي.
وفي كلمة الجبهة الديمقراطية، أشار الرفيق عبد الحميد حمد عضو اللجنة المركزية للجبهة إلى معاناة الأسرى في سجون ومعتقلات ومشافي دولة الاحتلال، الذين يناضلون من أجل انتزاع حريتهم من الأسر من خلال خوض معركة الأمعاء الخاوية والإضراب عن الطعام، حيث تحاول مصلحة السجون وأجهزة الأمن في دولة الاحتلال الفاشي، النيل من صمودهم وجعلهم أسرى دون أدنى مقومات الحياة الكريمة داخل الأسر.
وطالب حمد بضرورة تسليط الضوء على معاناة أكثر من 500 أسير ومعتقل إداري دون أي مسوغات قانونية، حيث يناضل هؤلاء من أجل انتزاع حريتهم رغماً عن أنف الاحتلال الذي يضرب بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية.
وأشاد حمد في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، بنضالات الحركة الأسيرة داخل السجون التي فضحت ممارسات مصلحة السجون بحق الأسرى من خلال حرمانهم من الرعاية الصحية واستمرار سياسة الإهمال الطبي، والتي كان آخرها نقل الأسير المناضل فؤاد الشوبكي إلى مشفى بئر السبع نتيجة تدهور حالته الصحية.
ودعا حمد المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان إلى تحمل مسؤوليتها تجاه الأسرى وخصوصاً سياسة العزل الانفرادي، وسحب منجزات الحركة الأسيرة، وفرض غرامات مالية وحرمانهم من الزيارات،
مطالبا بضرورة تدويل قضية الأسرى بالمحافل الدولية وتقديم شكوى إلى محكمة الجنايات الدولية جراء سياسة الإهمال الطبي، والتي راح ضحيتها أكثر من 227 أسيراً فقدوا حياتهم حيث هناك أكثر من 600 أسير يعانون من أمراض مختلفة منهم 200 أسير بحاجة عاجلة إلى تدخل طبي وتقديم العلاج الفوري لهم.
ومن جهة أخرى أشار القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب إلى معاناة الأسرى المضربين عن الطعام، وتسارع وتيرة الاعتقالات بالضفة الفلسطينية من قبل قوات الاحتلال من خلال الاعتداءات اليومية المتمثلة بالاقتحامات للمدن والقرى بالضفة والقدس، وانتهاك المقدسات والحرم الإبراهيمي الشريف.
 وأكد حبيب أن هذه السياسة لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله ومقاومته من أجل دحر الاحتلال عن أرضنا، ووقف سياسة التنكيل بالأسرى داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية.      
        

      

         

أضف تعليق