30 آيار 2024 الساعة 04:21

لبنان: «الديمقراطية» تعرض واقع الخدمات وأوضاع مخيم عين الحلوة مع مديرة الاونروا

2023-09-28 عدد القراءات : 361

بيروت (الاتجاه الديمقراطي)
استقبلت مديرة وكالة الغوث في لبنان د. دوروثي كلاوس، وفدًا من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وذلك لعرض أوضاع وكالة الغوث وسبل تطوير الخدمات.
وضم وفد الجبهة كل من: علي فيصل، أركان بدر، سهيل الناطور وخميس قطب.

بدورها، استعرضت السيدة كلاوس، واقع الخدمات والبرامج التي تقدمها الاونروا واستجابتها لنداء الطوارئ الذي قدمته إلى المانحين مؤخرا، معلقة بعض التراجع في الخدمات على النقص في الأموال، معتبرة أن هناك صعوبات تعترض عمل الوكالة، التي تعمل جاهدة من اجل الحفاظ على نوعية الخدمات رغم الأزمة المالية التي اثرت بشكل مباشر على قدرة الوكالة على تطوير خدماتها.
فيما قدم وفد الجبهة، طرحا شاملا حول واقع الخدمات والمستوى التراجعي الذي وصلته، مؤكدًا على أن الاونروا يجب أن تتحمل مسؤوليتها لجهة زيادة خدماتها ما ينسجم مع الإحتياجات المتزايدة.
ودعا الوفد، الاونروا إلى المساهمة في جهود عودة الحياة إلى طبيعتها في مخيم عين الحلوة، خاصة بما يتعلق بالتعويضات وتوفير مقومات عودة المهجرين إلى منازلهم وإعمار المنازل المدمرة وترميم المتضرر منها، وفتح مختلف المنشآت الصحية والتربوية والاجتماعية.

كما دعا وكالة الغوث إلى مواكبة الأزمة اللبنانية باستراتيجيات اغاثية واقتصادية تعالج المشكلات الاجتماعية التي تفاقمت في مخيمات وتجمعات اللاجئين الفلسطينيين، والسعي لادراجهم ضمن البرنامج العام للطوارئ، وفتح الباب امام ضم عائلات جديدة لبرنامج شبكة الامن الاجتماعي وفقا لأرقام الاونروا حول نسب خط الفقر بين اللاجئين والبالغة 93 بالمائة.
دعوته لتوفير الأموال لاستكمال اعمار مخيم نهر البارد والتعويض على أبناء المخيم الجديد، والتعاون مع الدولة لإزالة العقبات التي ما زالت تعترض عملية الاعمار، وبناء علاقة سليمة مع عاملي الوكالة والاستجابة لمطالبهم واعتماد الكفاءة في التعاطي معهم وسد الشواغر في الوظائف من القطاعات الثلاث.

وطرح الوفد أبرز المشكلات على المستوى التربوي ودعا إلى وضع استراتيجية شاملة للعملية التعليمية بالاستفادة من ملاحظات الهيئات الطلابية والشبابية المتعلقة بتطوير هذه العملية وتوفير كافة مقومات نجاحها، خاصة بما يتعلق بوقف دمج المدارس ونظام الدفعتين واكتظاظ الصفوف وبناء مدارس، خاصة في البرج الشمالي وبر الياس والبداوي، وتأمين بدل مواصلات للمدارس وغيرها من مشكلات تواجه الطلبة.
وأكد على ضرورة معالجة الاوضاع الصحية وزيادة مساهمة الاونروا المالية، ودعم مرضى السرطان والقلب وغيرها بايجاد حلول لمشكلة فقدان الادوية، والتصدي لمشكلات البنى التحتية خاصة شبكات الصرف الصحي والمنازل الآيلة للسقوط.. وتعزيز التواصل مع المهجرين الفلسطينيين من سوريا وتوفير احتياجاتهم المعيشية والتنسيق مع المؤسسات اللبنانية المعنية لحل بعض الإشكالات القانونية.. وأخذ الملاحظات المطروحة على مشروع التحقق الرقمي بعين الاعتبار، وتبديد المخاوف لدى المهجرين من سوريا واللاجئين في لبنان من استخدامات سياسية وامنية تضر بمستقبل الخدمات.. وتعزيز الشراكة مع الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية.
وشدد على التمسك بوكالة الغوث باعتبارها واحدة من مكانات حق العودة، ودعمه للتحركات الشعبية الهادفة الى حماية الاونروا وتحسين خدماتها، مشددا على ان الحل الجذري للازمة المالية التي تعيشها موازنة الاونروا هو بوقف الضغوط التي تتعرض لها من قبل الثنائي الإسرائيلي الامريكي وبعض الدول المانحة بهدف نزع الشرعية عن الوكالة، والعمل الحثيث لإقرار موازنات كافية تنسجم واحتياجات اللاجئين، ومواكبة الزيادة السكانية.

أضف تعليق