24 آيار 2022 الساعة 06:35

مظاهرة جماهيرية حاشدة رفضا لمشروع الضم في مدينة هامبورغ

2020-07-11 عدد القراءات : 199

هامبورغ (الاتجاه الديمقراطي)

رفضا "لصفقة القرن" ومشروع الضم , وتنديدا بالسياسات العنصرية للإحتلال الاسرائيلي ، وبدعوة من الجالية الفلسطينية وعددا من الجمعيات تظاهر حشدا كبيرا من ابناء الجالية الفلسطينية  ومعهم عددا واسعا من النشطاء والمتضامنين والشخصيات السياسية والثقافية والاكاديمية ولجان حركة المقاطعة واصدقاء ومناصري القضية الفلسطينية وذلك في وسط مدينة "هامبورغ"  الألمانية.
رفع المتظاهرون الاعلام الفلسطينية مرددين الهتافات المطالبة بالحرية والعدالة لفلسطين حيث امتزج الحضور من الالمان وابناء الجالية على مختلف الاعمار كما شاركت فرق موسيقية متضامنة مع الشعب الفلسطيني.
القى الرفيق نادر السقا كلمة باسم الجالية الفلسطينية اعتبر من خلالها  ان" صفقة القرن" والاقدام على تنفيذ ما اعلن عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" بفرض السيادة على المستوطنات الاسرائيلية َوغور الاردن وشمال البحر الميت يشكل حربا شاملة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية وانتهاك صارخ لجميع القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وهو تدمير لمسار  حل الدولتين الذي جهد العالم للوصول اليه، وهو ما يشكل ضربة موجهة للإرادة الدولية
وان ذلك يعني خلطا للأوراق وانهاء كل امل لحل عادل على اساس الشرعية الدولية، وهذا ما يتطلب تحركا دوليا لوضع حد لهذا التغول الإسرائيلي بحق الأرض والشعب الفلسطيني، مطالبا الحكومات الأوروبية بضرورة الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة، والإنتقال من مربع الرفض والادانات إلى خطوات عملية رادعة وذلك بوقف الشراكة والتعاون بجميع المجالات وفرض العقوبات الاقتصادية على الحكومة الإسرائيلية.
كما طالب السقا  القيادة الرسمية الفلسطينية بضرورة تنفيذ كافة قرارات المجلسين المركزي والوطني التي تستنهض عناصر القوة للشعب الفلسطيني  الذي لن يقبل بفرض سياسية الأمر الواقع على ارضه وقضيته وانه  قادر على دحر كل مشاريع كيان الاحتلال.
 كما قدمت مجموعة من الاحزاب المتضامنة كلمات عديدة عبرت جميعها عن استنكارهم للخطوة التى تنوي حكومة الاحتلال اليمينية الأقدام عليها  وادانتهم للاحتلال الصهيوني  وسياسته العنصرية ضد شعبنا المناضل كما طالبت الحكومة الالمانية ان لا تكتفي بالادانات  بل الانتقال لاتخاذ خطوات عقابية ضد الحكومة الإسرائيلية العنصرية وفك التعاون بجميع الاشكال وخاصة الاقتصادية والتكنولوجية .

أضف تعليق