20 آيار 2024 الساعة 18:08

خبراء أمميون يدعون المجتمع الدولي للعمل على إنهاء ضم «إسرائيل» للضفة

2023-07-26 عدد القراءات : 306

جنيف (الاتجاه الديمقراطي)
قال خبراء الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، إنه يجب على المجتمع الدولي اتخاذ خطوات لمنع ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية المحتلة، أو المخاطرة بأن يُنظر إليها على أنها تقبل انتهاك الحكومة الإسرائيلية الممنهج للقانون الدولي.
وأضاف الخبراء: ان ضم إسرائيل المستمر لأجزاء من الأرض الفلسطينية المحتلة، مع التركيز الآن على مساحات شاسعة من الضفة الغربية بعد ضم القدس الشرقية بشكل غير قانوني، يشير إلى أنه قد يتم بذل جهد ملموس لضم كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة في انتهاك للقانون الدولي.
وأوضحوا أنه في عام 2020، حث 46 خبيرا من الأمم المتحدة المجتمع الدولي على معارضة خطط إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة بحزم، لم يُسمع بدعوتهم حينها ولا يمكننا الصمت الآن.
وتابع الخبراء أنه في شباط/ فبراير الماضي: "نقل الائتلاف الحاكم في إسرائيل معظم سلطات الحكم في الضفة الغربية إلى وزير الدفاع الإضافي، وعين فعليا بتسلئيل سموتريتش، وهو مسؤول مدني، حاكما فعليا للضفة الغربية المحتلة، وهذه الخطوة عززت ضم إسرائيل للأراضي المحتلة".
واعتبروا أن "ضم الأراضي أو الاستيلاء عليها باستخدام القوة أو التهديد، محظور بشكل قاطع بموجب القانون الدولي، ويشكل عملا من أعمال العدوان، وجريمة تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية، وتشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين".
وذكر الخبراء أن "إسرائيل سعت بإصرار إلى ضم أجزاء كثيرة من الأرض الفلسطينية المحتلة، وعلى مدى العقود الخمسة الماضية، وصادرت أو صادقت على مصادرة الأراضي والموارد الفلسطينية، ما أدى إلى أكثر من 750 مستعمرة، تضم 750 ألف مستوطن إسرائيلي".
وأشاروا إلى انه "بينما يتمتع المستوطنون الإسرائيليون في الأراضي الفلسطينية المحتلة بحقوق مدنية وسياسية، يخضع الفلسطينيون للحكم العسكري. وان توطيد نظام الفصل العنصري هو نتيجة حتمية لمثل هذا النظام".
وقال الخبراء: "إن الغالبية العظمى من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تدين بشكل قاطع الغزو الروسي لأوكرانيا وضمها لأجزاء أوكرانيا الشرقية كعمل عدواني، وفرضوا عقوبات على روسيا للتشجيع على وقف هذا الانتهاك الدولي، وعلى النقيض من ذلك، إسرائيل، وقالوا إن ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة محجوب بالخطاب السياسي، والمناقشات والمفاوضات التي ترتكز في نهاية المطاف على معايير مزدوجة".
وتابعوا: "ان هذا العرض الخاص بالإنفاذ الانتقائي للقانون الدولي، يقوض أسس ميثاق الأمم المتحدة والوعد بعالمية حقوق الإنسان الدولية، بعد 75 عاما من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".
وأعرب الخبراء عن قلقهم البالغ إزاء تصاعد نطاق ووحشية العنف الذي يمارس ضد الفلسطينيين من رجال ونساء وأطفال، مشيرين إلى انتهاك الحق في الحياة، مع اشتداد الضم، داعين إسرائيل إلى إنهاء هذه الانتهاكات على الفور.
وأعربوا عن خشيتهم من استمرار دوامة العنف ما لم تتم استعادة أولوية القانون الدولي كأساس للسلام والأمن، حاثين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للاستفادة من مجموعة الوسائل القانونية المتاحة للسعي إلى وضع حد لهذه الأعمال غير القانونية.
ودعا الخبراء إلى ضرورة تحقيق العدالة، واحترام القانون الدولي دون معايير مزدوجة، لإنهاء دورة العنف هذه وتأمين سلام عادل ودائم.
والخبراء هم: المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 فرانشيسكا ألبانيز، والمقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد النساء والفتيات وأسبابه وعواقبه ريم السالم، والمقرر الخاص المعني بالحق في المياه والصرف الصحي بيدرو أروجو – أغودو، والمقرر الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان أوليفييه دي شوتر، والمقرر الخاص المعني بالحق في التنمية سوريا ديفا، والمقرر الخاص المعني بقضايا الأقليات فرناند دي فارينيس، والخبير المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في الصومال إيشا ديفان، والفريق العامل المعني بالتمييز ضد النساء والفتيات ممثلة برئيسة الفريق دوروثي إسترادا تانك، ونائب الرئيس إيفانا راديتش، وإليزابيث بروديريك، وميسكيرم جيسيت تشاني، وميليسا أوبريتي، والمقرر الخاص المعني بالحق في الغذاء مايكل فخري.
ومن الخبراء أيضا: المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في سياق تغير المناخ إيان فراي، والمقرر الخاص المعني بالأشكال المعاصرة للعنصرية أشويني ك.ب، والمقرر الخاص المعني بحماية وتعزيز حرية الرأي والتعبير إيرين خان، والمقررة الخاصة المعنية بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان ماري لولور، والمقرر الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى يمكن بلوغه من الصحة البدنية والعقلية تلالنغ موفوكينغ، والخبير المستقل المعني بحقوق الإنسان والتضامن الدولي أوبيورا سي أوكافور، والمقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي موريس تيدبال بينز، كذلك الخبراء: الفريق العامل المعني باستخدام المرتزقة (الرئيس المقرر) رافيندران دانيال، وجيلينا آباراك، وسورتشا ماكليود، وكريس كواجا، وكارلوس سالازار كوتو، وفريق الخبراء العامل المعني بالمنحدرين من أصل أفريقي: (رئيس الفريق) باربارا رينولدز، بينا دي كوستا، كاثرين ناماكولا، دومنيك داي، وميريام اكيودوكو، والمقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين مارغريت ساترثوايت، والخبير المستقل في آثار الديون الخارجية عطية وارس.

أضف تعليق