18 كانون الأول 2018 الساعة 16:06

«الديمقراطية» تتلقى برقيات تعزية برحيل القائد الوطني الرفيق خالد عبد الرحيم

2018-12-04 عدد القراءات : 125
دمشق (الاتجاه الديمقراطي)
تلقت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عدد من البرقيات المعزية برحيل القائد الوطني والأسير المحرر الرفيق خالد عبد الرحيم.
وتوجهت القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية وعموم مناضليها في قطاع غزة، بأحر التعازي للأمين العام الرفيق نايف حواتمة وأعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية للجبهة، ولأسرة الشهيد وذويه ورفاقه جميعاً برحيل القائد الوطني الكبير الرفيق خالد عبد الرحيم.
وأوضحت القيادة المركزية في برقية تعزية، رحل الرفيق خالد عبد الرحيم مبكراً، إلا أن خبر الرحيل جاء صادماً لجميع رفاقنا في إقليم قطاع غزة، الذين عرفوا الشهيد وعايشوه في ميادين النضال المختلفة، في كافة ميادين المواجهة والاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي، وفي الدفاع عن شعبنا الفلسطيني في الوطن بالضفة الفلسطينية وقطاع غزة وفي مخيمات اللجوء والشتات.
ونعت الجبهة الديمقراطية - اقليم أوروبا القائد الوطني الكبير خالد عبد الرحيم، وقال في بيان النعي، رحل الرفيق خالد قبل ان تكتحل عينيه برؤية فلسطين وقد تحررت من الاحتلال واستعادت حريتها..رحل وعينيه شاخصة على القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية، وعلى رفاقه الاسرى الذي يعانون العذاب داخل المعتقلات، وقطاع غزه يعيش الحصار، ومخيمات اللاجئين تئن تحت وطأة ضغوط سياسية وامنية واقتصادية، لكن عزاؤنا هو بهذا الشعب العظيم الذي يأبى الاستسلام والخضوع، وبجيل من المناضلين الذين تعلموا الكثير من القائد الكبير عبد الرحيم.. فإلى مجد الخلود رفيقنا القائد خالد عبد الرحيم (ابا سامي).
وبعثت الجبهة الديمقراطية - اقليم الاميركتين برقية تعزية، قالت فيها، نودع الرفيق خالد الذي رحل عنا حاملا هموم شعبه الفلسطيني الذي يكافح من اجل حق تقرير المصير والعودة وبناء الدولة المستقلة. ونعاهد الرفيق القائد والاسير المحرر على مواصلة مسيرة النضال التي افنى حياته من اجلها.
فيما تقدمت الدائرة العربية بالجبهة الديمقراطية بالتعزية لرفاق الدرب وعائلة الشهيد اللواء خالد عبد الرحيم، برحيل قائد وطني ومناضل صلب في سبيل فلسطين.
وقدّم د. صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، التعازي بوفاة أمين سر اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية في فلسطين، خالد عبد الرحيم. وقال في برقية تعزية، إنّه يتقدم من الرفاق في الجبهة الديمقراطية ومن عموم ابناء الشعب الفلسطيني بالوطن والشتات باحر التعازي، وأصدق مشاعر المواساة بوفاة الشهيد والقائد الوطني والأسير المحرر الرفيق اللواء خالد عبدالرحيم.
ووجه الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد برقية تعزية للأمين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة مذيلة باسم آدان تشافيز فرياس نائب الرئيس للعلاقات الدولية، قال فيها، أتوجه لحضرتكم، في هذه الفرصة لأنقل لكم باسم الشعب الفنزويلي البطل وطليعته: الحزب الاشتراكي الفنزويلي الموحد، تعازينا الحارة بوفاة الرفيق خالد عبدالرحيم، أمين سر اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
وأضاف: وفي هذا الاتجاه، نتمنى أن تنقلوا لعائلته، أصدقائه وكل كوادر تنظيمكم، تضامننا المخلص والتزامنا باستمرار النضال سويا، للدفاع عن القضية الفلسطينية، النضال الذي وصفه القائد التاريخي للثورة البوليفارية هوغو تشافيز بأنه « نضال من أجل عالم السلام ».
وبعث الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري أحمد بهاء الدين شعبان برقية تعزية، قال فيها، تلقينا بمزيدٍ من الألم والحزن نبأ رحيل الرفيق المناضل الشهيد، القائد الكبير اللواء خالد عبد الرحيم، الذي نعرفه تاريخاً من الكفاح والعطاء والصمود والبطولة، ترك بصمته التي لا تُنسى على صفحات نضال شعبنا الفلسطيني البطل، وعلى مسيرة كفاحه من أجل استعادة أرضه السليبة، وحقوقه التاريخية المشروعة.
وتوجه الحزب الاشتراكي المصري وأمينه العام إلى شعبنا الفلسطيني الصامد، وإلى كل مناضلي أمتنا، والعالم، وإليكم، أيها الرفاق الأعزّاء، بأحر تعازينا، وأخلص مواساتنا، ونعرف جيداً أننا نفقد في كل يوم رمزاً من رموز نضالنا، ولكننا نؤمن أيضاً أن شعوبنا ولاّدة، وقادرة على تعويض خسارتنا دائماً، بمن يُبقى شعلة النضال موقدةً، وراية الكفاح خفّاقة.
وأضاف الحزب: في هذه اللحظات الصعبة، التي تُحيط فيها المؤامرات بقضيتنا المركزية، القضيّة الفلسطينية، من كل جانب، ما أحرانا أن نستمد من سيرة شهدائنا الأبرار، وفى مقدمتهم الشهيد الراحل الكبير، اللواء خالد عبد الرحيم، المثل والقدوة، على التمسك بثوابت قضيتنا، وعدم التفريط في حلم الأجيال بالعودة إلى التراب الوطني المقدس.
وتقدم حزب الوطنيين الديموقراطيين الموحد / تونس بأخلص التعازي الى الجبهة الديمقراطية والى عائلة الرفيق الخالد. وقال في برقية تعزية: ان حزبنا سيظل دائما وفيا لشهداء وقامات حركة التحرر الوطني العربية وفي مقدمتها الصورة الفلسطينية، وإننا على يقين أن رفاقنا في الجبهة الديمقراطية والشعب الفلسطيني سيواصلون الدرب الذي سار عليه الرفيق خالد حتى يسترجع شعبنا العربي العظيم حقوقه المشروعة في التحرر الوطني واقامة دولته المستقلة على كامل فلسطين.

أضف تعليق