02 آذار 2024 الساعة 21:53

ريف دمشق- تجمع الحسينية ندوة سياسية حوارية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين منظمة تجمع الحسينية في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

2023-12-03 عدد القراءات : 1025

نظمت منظمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تجمع الحسينية ندوة سياسية حوارية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، يوم 2/12/2023 بمشاركة عدد من كادرات الجبهة ومنظماتها الجماهيرية في التجمع. تحدث في الندوة الرفيق محمود بدوان عضو قيادة الجبهة في سوريا وأمين منظمتها في تجمع الحسينية توجه بتحية الاعتزاز والفخار، إلى شعبنا الصامد في قطاع غزة والى مقاومينا البواسل، الذين صنعوا ملحمة طوفان الأقصى، وألحقوا العار والهزيمة النكراء بجيش الاحتلال الإسرائيلي، وأكد أن إرادة القتال والصمود والثبات، والدفاع عن الوطن، هي أقوى من كل مشاريع الرهانات والمعادلات الزائفة وقال الرفيق إن حرب الإبادة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزه على يد الاحتلال الصهيوني أبرزت عجز النظام الدولي المتمثل بالأمم المتحدة ومؤسساتها، وتلكؤه وتواطئها عن حماية الشعب الفلسطيني ومعاقبة الاحتلال الذي ما زال يواصل ارتكاب الجرائم، متحديا كل القيم الإنسانية التي باتت مفصلة على مقاسات الدول الكبرى ومصالحها، وبالتالي فإن آليات التضامن الدولي مع حقوق الشعب الفلسطيني بأشكالها التقليدية، باتت قاصرة وعاجزة وتحتاج إلى تطوير لتكون قادرة على وقف معاناة الشعوب المقهورة وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني. ودان الموقف الأميركي الشريك للاحتلال بجرائمه، ضد شعبنا ومصادرته لأرضنا، وتدميره لمنازلنا ودورنا، وتهجيرا لعوائلنا وترحيلها عن ديارها، منكرا على شعبنا حقه في الدفاع عن أرضه ومستقبله حرا، كبقية الشعوب، متحررا من كل أشكال الاحتلال والاستيطان وأكد أن شعبنا يخوض معارك الشرف والبطولة، جنبا إلى جنب مع مقاومين الأشاوس، على طريق إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود 4 حزيران (يونيو) 67 وعاصمتها القدس، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948. ودعا القيادة السياسية للسلطة الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها الوطنية والسياسية والأخلاقية، نحو شعبنا والمقاومين، وهم في قلب معركة الصمود، بالعمل على تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي، بإنهاء العمل بالمرحلة الانتقالية لاتفاق أوسلو والتحرر من التزاماتها السياسية والاقتصادية والأمنية، وطالب مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها ووقف مجازر الحرب التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني ■



أضف تعليق