27 كانون الثاني 2023 الساعة 12:50

أول عمل أدبي يتناول اغتيالها.. شيرين أبو عاقلة تحاكم قاتلها في "جون كينيدي يهذي أحيانًا"

2023-01-21 عدد القراءات : 31
غزة(الاتجاه الديمقراطي)

"أشرقت شموس كثيرة من اتجاهات عدة، حين خرجت شيرين من شرنقتها، وسارت حافية القدمين نحو بلفور، حدقت بغضب في وجهه، واللظى يحيله إلى مسخ".
هكذا تصوّر القاص والروائي الفلسطيني يسري الغول، مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، سامية متعالية على "صاحب الوعد المشؤوم" وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور، الذي اعتبر المؤلف أنه المجرم الحقيقي المسؤول عن جريمة اغتيالها على يد "عصابات" أتى بها وعده من أصقاع المعمورة إلى أرض فلسطين التاريخية، وشرد أصحابها إبان النكبة في عام 1948.
ومنذ اغتيالها في 11 مايو/أيار 2022 لم تتحقق العدالة لشيرين، التي اغتالتها رصاصة غادرة أطلقها جندي إسرائيلي متربص، بينما كانت تؤدي رسالتها المهنية في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة.
شيرين وبلفور
أوجد يسري مساحة للعدالة الغائبة في مجموعته القصصية الجديدة "جون كينيدي يهذي أحيانًا"، وكان قد انتهى للتو من كتابتها وقت وقوع جريمة اغتيال شيرين، ويقول للجزيرة نت "كان لا بد من مساحة تليق بشيرين، التي كانت صوتنا، وصوت كل المقهورين والمظلومين، وقد آن الوقت لنكون نحن صوتها، الذي خطط الاحتلال لكتمه بجريمة الاغتيال".
داخل مقهى تصوره يسري في العالم الآخر، تدور أحداث مجموعته التي يصفها بـ"متوالية قصصية" قريبة من العمل الروائي، ويربطها قاسم مشترك، بأن شخصياتها رحلت عن العالم الأرضي في عمليات اغتيال في ظروف مختلفة.
يعيد يسري استحضار هذه الشخصيات، وتطويع النص بالشكل الذي يريده، وإعادة صياغة التاريخ من جديد، وإسقاطه على الواقع الفلسطيني المرير، بكل ما ترتكبه إسرائيل من جرائم يومية.
في ذلك المقهى الافتراضي، تلتقي شيرين مع الروائي العالمي جابرييل غارسيا ماركيز، المؤمن بحسب القصة التي حملت عنوان "ماركيز يصفق بحرارة"، بعدالة القضية الفلسطينية، ويلعب دورًا في تحريض شيرين على الانتقام من قاتلها "لا بد من الثورة في وجه الطغاة".
في هذه القصة يتحول يسري إلى جزء من النص، ويطالبه ماركيز "عليك أن تكتب قصة سوريالية أو تجريدية لفتاة تشبه الملائكة، ستضرب بلفور بالحذاء بعد قليل"، غير أن شيرين التي أحاطتها في حياتها وبعد مماتها محبة الفلسطينيين، لمهنيتها وإنسانيتها في تغطية الأحداث عبر الجزيرة لأكثر من 20 عامًا، تترفع عن هذه الطريقة، وتكتفي بنظرة غضب حولت بلفور إلى مسخ.
ولادة فكرة
تولدت فكرة المتوالية القصصية لدى يسري، بينما كان يقرأ في أشهر عمليات الاغتيال، ولم ترُق له "كثير من النهايات لحياة شخصيات سياسية وأدبية عبر التاريخ"، وحينها تساءل في نفسه "لماذا لا أعيد صياغة التاريخ من جديد؟"، ويقول "الاحتلال والأنظمة الظالمة تكتب وتكذب أمام عيوننا، وهذه الكتابة ستتحول يومًا ما إلى تاريخ مزور، ولا بد لنا من دور لتصويب مسار التاريخ".
استغرق يسري عامًا كاملاً في كتابة المتوالية، الصادرة حديثًا عن "المؤسسة العربية للدراسات والنشر" في بيروت، وتقع في 160 صفحة من القطع المتوسط، ويقول "أنا فلسطيني وكل ما أكتبه أسعى من خلاله إلى إيصال صوت الفلسطينيين، وإذا قتل الاحتلال شيرين، فسيولد كل يوم فلسطيني يحمل الراية".
ويسري لاجئ من مواليد مخيم الشاطئ في غزة عام 1980، نال جوائز محلية ودولية، أبرزها جائزة فلسطين للقصة القصيرة عام 2002، وجائزة عماد قطري للقصة القصيرة عام 2013.
وصدرت ليسري روايتان و6 مجموعات قصصية، وقد ترجم كثير من أعماله إلى لغات عدة، آخرها اللغة الهندية، ونشرت له مؤلفات في مجلات أدبية مرموقة في أنحاء العالم.
ولم يحظ يسري حتى اللحظة باحتضان مولوده الأدبي الجديد "جون كينيدي يهذي أحيانًا"، جراء القيود التي تفرضها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر منذ 16 عامًا.
وقال "الاحتلال يحاصرنا في كل تفاصيل حياتنا، وشحن الكتب والأعمال الأدبية يكلف مبالغ مالية كبيرة، ويلجأ البعض لطرق التفافية لتجاوز القيود الإسرائيلية، ما يؤخر وصولها إلى غزة".
مختلفة ورائعة
وعلى الوجه الخلفي لغلاف "جون كينيدي يهذي أحيانًا"، يقول الروائي والقاص العراقي ضياء جبيلي، عن إعادة يسري خلق واكتشاف ميتات لشخصيات مركزية ذائعة الصيت "هي محاولة تجريبية خلاقة لا تخلو من مغامرة سردية، تستدعي تلك الشخصيات الواقعية لتوظفها في أجواء غرائبية وعوالم مختلفة وقوالب جديدة تعيد صياغة الموت على خلاف الطريقة الشائعة".
إنها سرديات ما بعد الموت -الاغتيال- من يسري، الذي يمكن لمس وجوده وحضوره اللافت كجزء من النص أحيانًا، مستفيدًا بذلك من حقه في بلوغ أقصى ما يمكن من خيال، الأمر الذي يرى جبيلي أنه "يضفي على التجربة طابعًا بعيدًا عن التقليدية والقصدية، وقريبا من الرمزية التي تحاول إيصال رسائل يمكن استشعارها في كل مرة ننتهي معها من قراءة قصة".
ووصف جبيلي هذا العمل بأنه "مجموعة قصصية مختلفة ورائعة"، أعاد من خلالها يسري صياغة الأحداث التاريخية الكبرى التي أدت في النهاية بالشخصيات إلى الموت بتلك الطريقة، لتكون بعد ذلك المادة التي يرسم بواسطتها الكاتب سير وأحداث مشاهد مختلفة.

أضف تعليق