06 كانون الأول 2021 الساعة 07:34

الأسرى يعتزمون تنفيذ خطوات احتجاجية لمواجهة سياسة الإهمال الطبي

2021-11-22 عدد القراءات : 40

القدس المحتلة ( الاتجاه الديمقراطي)

يعتزم أسرى سجن نفحة الصحراوي الإعلان عن خطوات احتجاجية خلال الأيام القليلة القادمة لرفع الصوت ضد سياسة الإهمال الطبي التي يعاني منها الأسرى في كافة السجون.
وبعد ثلاثة أيام من الخطوات التصعيدية التي نفذها أسرى سجن نفحة أعلنوا عزمهم مواجهة سياسة الإهمال الطبي التي كان آخر ضحاياها الأسير سامي العمور.
وقال ممثل حركة فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية نشأت الوحيدي:" إن الأسرى مصممون على مواجهة سياسة الإهمال الطبي التي تهدد حياة ما يزيد على ٩٠٠ أسير مريض منهم ١٣ أسيراً يقبعون في عيادة سجن الرملة.
وأكد الوحيدي، أن الخطوات الاحتجاجية القادمة ربما تشمل عدداً كبيراً من السجون وتستهدف أيضا إنقاذ حياة الأسير ناصر أبو حميد الذي يعاني من ورم سرطاني على الرئة، مشدداً على أهمية تفعيل ملف الأسرى المرضى بعد أن تركت إدارة مصلحة السجون الأسير العمور لمدة يومين دون نقله إلى المستشفى.
وبين أن ٢٢٧ أسيراً استشهدوا داخل السجون منذ العام ١٩٦٧م منهم ٧٢ أسيرا بسبب الإهمال الطبي، مشددًا على ضرورة فتح ملف الأسرى المرضى وتسليط الضوء على الجرائم المرتكبة ضدهم.
وتوقع أن يرتفع عدد الأسرى المرضى إلى ١٥٠٠ أسير في حال أجرت لجان طبية متخصصة فحوصات جادة للأسرى، منوها إلى وجود إهمال طبي وتعتيم إسرائيلي على هذه الحالات.
وقال إن العدد المعلن (٩٠٠ أسير مريض) لا يعطي الواقع الفعلي للأسرى المرضى في سجون الاحتلال.

أضف تعليق