18 أيلول 2021 الساعة 15:50

تعرف على الأضرار الأساسية الصحية لتناول ملح الطعام

2021-09-11 عدد القراءات : 24

الاتجاه الديمقراطي (وكالات)

يعتبر الصوديوم جزءا أساسيا من النظام الغذائي، إذ يعتبر كـ"إلكتروليت"، مفتاحا للحفاظ على التوازن في الجسم، والذي يسمح للعديد من وظائف الجسم بالعمل بسلاسة وثبات.
ومع ذلك، إذا كان الشخص يستهلك الكثير منه، فقد يؤدي ذلك إلى اختلال توازن الجسم والتسبب في العديد من الآثار الجانبية الفورية، بحسب (سبوتنيك بالعربي).
وتوصي أحدث الإرشادات الغذائية الصادرة عن وزارة الزراعة الأمريكية بألا يستهلك البالغون أكثر من 2300 ملليغرام من الصوديوم يوميا، وهو ما يعادل نحو ملعقة صغيرة من الملح.
ومع ذلك، تقترح جمعية القلب الأمريكية، أن معظم البالغين يجب أن يقللوا من تناولهم إلى 1500 ملليغرام فقط يوميا للحفاظ على مستويات ضغط الدم منخفضة.
وفي ما يلي استعراض لما يمكن أن يحدث مباشرة بعد تناول وجبة غنية بالصوديوم، بالإضافة إلى أثرين طويلي الأمد قد ينجمان عن تناول الكثير من الملح.
تخزين الماء في الجسم:
من الطبيعي أن ينتفخ البطن وأجزاء أخرى من الجسم بعد تناول شيء غني بالصوديوم، هذا لأن الكليتين تحتفظان بأي ماء إضافي لتعويض أي صوديوم زائد استهلكه الإنسان، في محاولة للحفاظ على نسبة "صوديوم إلى ماء" معينة في الجسم.
الشعور بالعطش المستمر:
عند تناول شيء مليئ بالصوديوم، يمكن أن يتسبب ذلك في جفاف الفم ويزيد من شدة العطش، وذلك لحاجة الجسم إلى الحفاظ على هذه النسبة المحددة من الصوديوم إلى الماء.
ارتفاع ضغط الدم:
تناول كمية كبيرة من الأطعمة المالحة في جلسة واحدة، يؤدي إلى ارتفاع مؤقت في ضغط الدم، وذلك لأن الأطعمة عالية الصوديوم يمكن أن تتسبب في تدفق كمية أكبر من الدم عبر الأوعية الدموية والشرايين.
ومع ذلك، لا يحدث هذا التذبذب في مستويات ضغط الدم لدى جميع الأشخاص بعد تناول وجبة مليئة بالملح.
زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب:
هناك أدلة كافية تشير إلى أن تناول الملح بكميات كبيرة يؤدي إلى ارتفاع مستويات ضغط الدم، وبالتالي يؤدي إلى ضيق الأوعية الدموية والشرايين، وقد يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وحتى الموت المبكر.

أضف تعليق