16 تموز 2024 الساعة 03:38

ماركيز وقارّة السحر المجهولة.. كيف عبرت «مئة عام من العزلة» حدود الزمن؟

2023-09-03 عدد القراءات : 1256
غزة(الاتجاه الديمقراطي)
ما أن انتهى الروائي المكسيكي كارلوس فوينتس من قراءة الـ100 صفحة الأولى من رواية "مئة عام من العزلة" للكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز، حتى أمسك بورقة وقلم، وراح يكتب: "لقد انتهيت للتو من قراءة الإنجيل الأميركي اللاتيني، وينبغي أن أحيي تلك العبقرية الحارة والمؤثرة لأحد أصدقائي الأكثر حميمية".
لم يكن ما كتبه فوينتس سوى رد فعل على تلك الرواية المدهشة، التي تمكنت من شق مسار منفرد لها في تاريخ الأدب العالمي، وحفرت اسم مؤلفها، في سجل الخلود الأدبي، إلى جانب من عرفتهم البشرية من أدباء لهم أسماء عصية على النسيان، فكما جرى مع العلامات الفارقة في عالم الأدب، كان على غارسيا ماركيز أن يضع بصمته التي ستظل باقية لسنوات بعيدة قادمة.
لا يتعلق الأمر بالعالم الغرائبي ومقدرته الفائقة على رسم الدهشة فوق ملامح القراء، ولا بالحكايات المذهلة التي يختلط فيها السحر بالواقع، التي يطلق ماركيز خلالها العنان لخياله الجامح، فربما كان كل هذا المزيج قد أسهم في حدوث ذلك، غير أنه من المؤكد أن استسلام القارئ وتصديقه تلك الحكايات، التي يدرك من الأساس أن حدوثها مستبعد، هو الذي يثير الدهشة حقا، ويؤكد في الوقت نفسه قدرة ماركيز على إقناع القارئ بإمكانية حدوث ما لا يمكن أن يحدث في الواقع.

ملحمة سردية

اختار ماركيز ذلك الأسلوب الذي جمع فيه بين الخيال بالغ الجموح والحياة اليومية برتابتها المعتادة، من أجل الوصول إلى الحقيقة الكامنة في التجربة الإنسانية عبر موضوعات تدور في مجملها حول الحب والموت والخيانة والصداقة والمرض والغدر والحنان.
واستطاع ماركيز أن يقدم ملحمة سردية، ما زالت تعد من بين الأعمال الفريدة، وأن يتابع من خلالها سيرة حياة عائلة بوينديا بكامل أفرادها وأجيالها، على مدى 100 عام، مجسدا عبرها العديد من المسائل الأساسية المتشابكة في التاريخ البشري، والتي تتعلق بالسلطة والعلاقات العائلية، وقضية العلم. لتشكل علامة فارقة في المشهد الثقافي والأدبي العالمي، من خلال ما اتصفت به من متانة في الأسلوب، وبراعة في اقتناص اللحظة الإبداعية، ورصد حياة الناس وتحولاتهم وتقاليدهم وأحلامهم، بحس سردي مرهف وإبداع منقطع النظير.
في رواية "مئة عام من العزلة" تتداخل الأحلام بالواقع، وتنتقل من حلم خوسيه بوينديا عن المدينة السرابية، إلى قلق أورسولا على أبنائها، فعندما رأى بوينديا أن مدينة صاخبة تنتصب في ذلك المكان، ورأى أن جدران بيوتها تتشكل من المرايا، سأل عن تلك المدينة، فأجابوه باسم لم يسمع به من قبل، وليس له أي معنى على الإطلاق، غير أنه كان في الحلم ذا رنين خارق للطبيعة: ماكوندو.
ومثلما "اخترع" ويليام فولكنر مدينة "جيفرسون"، للحديث عن مسقط رأسه في الجنوب الأميركي، ووصف من خلالها توالي الأجيال التي شهدتها، "اخترع" غارسيا ماركيز مدينة "ماكوندو" لتكون مدينة شبيهة بآركاتاكا، تلك التي ولد فيها في شمال كولومبيا، ليجعل منها، هي الأخرى، صورة لكولومبيا، بل وحتى لدول قارة أميركا اللاتينية.
ويرى ماركيز أن ماكوندو كانت يومئذ قرية تضم نحو 20 بيتا مبنيا من الطين على ضفة نهر صغير، مياهه صافية تنساب في مجرى تغطي أرضه حصى ملساء متلألئة بيضاء كبيرة الحجم، كأنما هي من بيض ما قبل التاريخ. ثم يغرق في سرده ليفصح عن عوالم خاصة ابتدعها بنفسه ورسم خيوطها بقلمه، وبنى سورها وحصنها بإبداعه المتألق.
يبحر ماركيز في ملحمته السردية في تاريخ المنطقة وشعبها متتبعا مسار تكونها ويقول: "في كل عام كانت تصل عائلة غجرية فقيرة فتقيم خيامها قرب القرية. وعلى أصوات الأبواق العالية وهدير الطبول الصاخبة، تقوم تلك العائلة بعرض المخترعات الجديدة".
ولكن قبل ذلك، تستهل أحداث هذه الرواية بهذا الملمح من الواقعية السحرية: "بعد سنوات عدة، وأمام فصيلة الإعدام رميا بالرصاص، يتذكر العقيد أوريليانو بوينديا، ابن خوسيه أركاديو، بعد ظهر ذلك اليوم البعيد عندما اصطحبه والده لاكتشاف الثلج".

قاعدة العجائب
أراد ماركيز أن تكون ماكوندو مرآة لما يحدث ليس فقط في كولومبيا، ولكن في جميع أنحاء أميركا الجنوبية التي عاشت في عزلة عن العالم، مثلما أبقت على صلة متقطعة معه.
وقد أراد الإشارة إلى ذلك من خلال غجر "ميلكيادس"، الذين كانوا يقومون بين الحين والآخر بغزوها على قاعدة من العجائب من بينها الخرز والحلي، التي خدمت المبشرين والغزاة دائما، وقد اعتمد ماركيز في سرد ذلك، على أسلوبه المدهش، وطريقته المبتكرة في دمج أخاييل السحر مع تفاصيل الواقع، وبشكل مستمر، الأمر الذي أدى من خلال أسلوب بارع إلى اختلاق عالم أسطوري قادر على تسويق الوهم، ودفع القارئ إلى التعامل معه على اعتبار أنه حقيقة تجسدت يوما ما على أرض الواقع.
ومن يومها باتت "مئة عام من العزلة" واحدة من أهم الروايات في أدب أميركا اللاتينية، وفي العالم أيضا. تلك الحكاية التي قدمت أحداث قصة أجيال عائلة بوينديا، في الوقت الذي كانت فيه أميركا اللاتينية تمر بتغيرات سياسية واجتماعية كبيرة، وكانت تلك التغييرات تعكس حياة تلك العائلة، من خلال عمل معقد ومتعدد الطبقات يعني بتقديم نماذج دالة على ما تضمره الطبيعة البشرية.

عالم سحري
عام 1967، رأت "مئة عام من العزلة" النور لتقلب فن السرد رأسا على عقب، وتمنح مؤلفها جائزة نوبل للآداب فيما بعد، وقبل ذلك ومن بعده، تتم ترجمتها إلى عشرات اللغات في العالم، وتروي حكاية المنشأ والتطور والخراب، الذي عاشته قرية متخيلة، ظهرت في الروايات الثلاث التي كان مؤلفها ماركيز قد نشرها سابقا، ويقوم هيكلها السردي على تاريخ سلالة بأجيالها المتعاقبة.
في هذه الرواية أعادنا ماركيز إلى الدهشة والمتعة والتشويق، كأننا في عالم ألف ليلة وليلة، أو في رحلة عوليس في الأوديسا حيث الإثارة والمفاجآت والعجائبية.
وراح ينقلنا في تلك العزلة إلى عالم السحر والدهشة، ومتعتها المتواصلة، تلك التي لا تكف الحكايات فيها عن التناسل، لتتحول عبر الخيال الجامح إلى رواية تعنى بمصير البشرية، وتمتزج من خلالها القضايا الكبرى والصغرى، والعلم والسلطة، والحب والنوازع والسحر والواقع، إلى درجة الوصول إلى ما يمكن لخيال ماركيز أن يبتكره، مثل ذلك المشهد الذي تطير فيه ريميديوس متجهة نحو السماء.
ربما لأجل ذلك راحت الروائية رضوى عاشور تقول إن "شهرزاد، جدتنا، منحت خيالها وحكاياتها بالتساوي لكل كتاب العالم". لكن غارسيا ماركيز ظل الكاتب الأمهر بمزجه هذه الخلطة العجيبة كلها بقوة سرد مدهشة وعمق إنساني فريد في الكتابة الروائية لينتج نصوصا يمكن أن تربح معركتها مع التاريخ ببساطة.
وهو نفس ما أشارت إليه الروائية نجوى بركات، حين قالت إن ماركيز كتب عن الحب والحرية والسياسة والإنسان والمجتمع، وفي كل ما كتبه نجد شيئا ما يُلامس حلم الإنسان بغد مشرق. وتضيف: "إننا لا نبالغ إن قلنا، إن ماركيز حض القارئ على خلق خياله المبدع. فالكتابة عنده هي مزاوجة بين الواقع والخيال". في حين يرى الروائي اللبناني جبور الدويهي أن ماركيز "جعلنا كقراء عرب نعي أكثر تفاصيل موجودة في واقعنا، جعلنا ننتبه إلى قرانا، إلى دواخلنا، إلى الأنظمة الدكتاتورية التي تتحكم بمصائرنا".
ويضيف الدويهي أن "الواقع العربي لا يختلف كثيرا عن واقع أميركا اللاتينية وهذا ما يُقربنا أكثر إلى أدب ماركيز الذي أسس لأدب أميركا اللاتينية في وقت كانت تعاني فيه من إرهاصات وتخبطات. علمنا في مرحلة ما أن في إمكاننا تناول موضوع الدكتاتوريات السياسية بعيدا من التعصب الأيديولوجي الذي كان يقتل كتاباتنا عنها. فتح ماركيز للمجتمعات المكبوتة التي تحضر فيها الخرافة والسحر والشعوذة أفقا إنسانيا عميقا لا ينفصل عن الخيال. لذا، أقول إن ماركيز اكتشف قارة مجهولة في الأدب، فتح الباب عليها لكي يدخلها من يشاء".

ألاعيب سردية
في إحدى حكاياته التي ظلت تتوالد من حكايات سابقة، يتحدث عن أم جدة أورسولا التي ارتعبت من قرع أجراس الإنذار ودوي المدافع، ففقدت السيطرة على أعصابها، وجلست على الموقد المشتعل، فخلفتها الحروق وقد تحولت إلى زوجة لا نفع فيها مدى الحياة، ولم يعد بإمكانها الجلوس إلا على جنب واحد، محاطة بالوسائد. ولا بد أن شيئا غريبا قد أثر على طريقتها في المشي، لأنها لم تعد قط إلى السير على مرأى من الناس.
يضيف ماركيز أن الفجر كان يفاجئها وهي في الفناء، فلا تجرؤ على النوم، لأنها كانت تحلم بأن الإنجليز، ومعهم كلاب اقتحامهم المتوحشة، يدخلون من نافذة مخدعها، ويخضعونها لأعمال تعذيب مخجلة، بحدائد مُحماة حتى الاحمرار. فقرر زوجها الانتقال بأسرته للعيش بعيدا عن البحر، وبنى هناك عند أحد منحنيات سلسلة الجبال لزوجته غرفة نوم بلا نوافذ، كيلا يجد قراصنة كوابيسها مكانا يدخلون منه.
وينتقل ماركيز في فصل آخر ليشير إلى أن خوسيه أركاديو بوينديا -الذي كانت له مخيلة جامحة تتجاوز على الدوام عبقرية الطبيعة وتمضي إلى ما وراء الإعجاز والسحر- حين رأى المغناطيس في يد الغجري بينما سيطر الذعر على الجميع، فكر في أنه بالإمكان استخدام ذلك الاختراع يوما لاستخراج الذهب المدفون في الأرض.
وفي موضع آخر، يشير ماركيز إلى أن أورليانو، وهو أول كائن بشري ولد في ماكوندو، كان صامتا ومنطويا على نفسه. وقد بكى وهو في بطن أمه، وخرج إلى النور بعينين مفتوحتين. وبينما هم يقطعون له الحبل السري، كان يحرك رأسه من جهة إلى أخرى، ليتعرف على أشياء الغرفة، ويتفحص وجوه الناس بفضول ومن دون دهشة.
ويتحدث عن الأب خوسيه أركاديو الذي كان يتحدث لحفيديه عن عجائب الدنيا، ليس بالقدر الذي تتيحه له معارفه، وإنما بعصر مخيلته إلى حدود لا تصدق، وكان أن تعلم الطفلان أنه بالإمكان اجتياز بحر إيجه سيرا على الأقدام، بالقفز من جزيرة إلى أخرى.
في حين يشير ماركيز إلى ببغاوات الغجر الملونة بكل الألوان، التي ترتل أغنيات رومانسية إيطالية، والدجاجة التي تبيض 100 بيضة ذهبية على إيقاع الدف، والقرد المروض الذي يحزر الأفكار، والآلة المتعددة الاستخدامات التي تنفع في الوقت نفسه لتثبيت الأزرار وخفض حرارة الحمى، وجهاز نسيان الذكريات الخبيثة، ولزقة تبديد الوقت. وألف اختراع آخر جميعها عبقرية وفريدة، حتى أن خوسيه أركاديو بوينديا رغب في اختراع آلة الذاكرة، كي يتذكر كل تلك الآلات.

واقعي وعجائبي
يستخدم ماركيز لغة ساحرة تختلط عبرها حيل الواقع بالعجائبي، وهو ذلك النهج الذي مكن أدباء كثر في أميركا اللاتينية من جذب انتباه القراء في جميع أنحاء العالم، في أعقاب تمكنهم من إنتاج عديد من الروايات الناجحة، فإلى جانب ماركيز، هناك يوسا وبورخيس والليندي وكاربنتيه وكورتاثار واستورياس، وغيرهم ممن يحتلون مكانة سامقة في خريطة الرواية العالمية، وينتمون إلى تلك القارة اللاتينية. ولم يحدث ما يماثل ذلك في المنطقة العربية رغم تشابه الظروف بين هذه المنطقة وتلك القارة، والقراءة في رواية ماركيز أو الروايات التي كتبها أدباء تيار الواقعية السحرية قد تذكرنا بما تعايشنا معه من تلك الحكايات التي زرعتها فينا غرائب ألف ليلة وليلة، والأساطير التي تناقلتها أجيالنا، التي يؤكد ماركيز وبورخيس وآخرون من أدباء تلك القارة والقارات الأخرى أنهم نهلوا منها، واستفادوا من إلهامها، في خلق عوالم رواياتهم.
ويحكي ماركيز في الصفحات الأولى لروايته وهو يقدم شخصيات ملحمته عن أن خوسيه أركاديو بوينديا، الذي لم يكن يؤمن آنذاك بنزاهة الغجر، استبدل بغلة وماعز بسبيكتين ممغنطتين. بينما كانت زوجته أورسولا إيغوران تعقد الأمل على تلك الحيوانات، لتوسيع ميراث الأسرة الهزيل، لكنها لم تتمكن من ثنيه عن عزمه، فقد رد عليها زوجها: "عما قريب سيكون لدينا فائض من الذهب لتبليط أرضية البيت"، وانهمك طوال شهور في إثبات صحة تكهناته، وارتاد المنطقة شبرا شبرا، بما في ذلك قاع النهر، وهو يجر وراءه السبيكتين الحديديتين، ويرتل بصوت عال تعويذة الغجري ميلكيادس، وكان الشيء الوحيد الذي استطاع استخراجه من باطن الأرض، "هو درع حديدية من القرن الخامس عشر، جميع أجزائها ملتحمة بطبقة من الصدأ، ولجوفها رنين أجوف، كرنين قرعة ضخمة مملوءة بأحجار. وعندما تمكن خوسيه أركاديو بوينديا ورفاق حملته الأربعة من فك مفاصل الدرع، وجدوا فيها هيكلا عظميا متكلسا، يحمل قلادة نحاسية معلقة حول عنقه، فيها خصلة شعر امرأة".

نباتات خرافية
يتحدث ماركيز في سيرته (غير الذاتية) -التي أوردها كتاب "حياة ماركيز" لجيرالد مارتن- عن سر الواقعية السحرية التي دارت أعماله حولها، بأن منطقة الكاريبي علمته رؤية الواقع بطريقة أخرى، وقبول عناصر ما وراء الطبيعة كجزء من تفاصيل الحياة اليومية هناك.
ويستطرد عقب ذلك، مؤكدا أن منطقة الكاريبي عالم قائم بذاته، ويشرح ذلك بالقول إن أول أثر من آثارها الأدبية السحرية هو "مذكرات سفينة" الذي كتبه المؤلف كريستوفر كولومبوس، معتبرا أن هذا الكتاب يتحدث عن نباتات خرافية، وعوالم أسطورية، لأن تاريخ الكاريبي مليء بالسحر، هذا السحر الذي جاء به العبيد الزنوج من أفريقيا، كما جاء به القراصنة السويديون والهولنديون والإنجليز، مؤكدا في الوقت نفسه أن الخليط البشري والتناقضات الموجودة في منطقة الكاريبي، لا يُمكن العثور على مثيل لها.
ويعود ماركيز ليؤكد: "إنني أعرف كل جزرها. فتيات مولدات ذوات بشرة بلون العسل، وعيون خضراء، ومناديل رأس ذهبية. صينيون مهجنون من السكان الأصليين يغسلون الملابس، ويحملون التمائم. هنود حمر يخرجون من دكاكينهم التي يبيعون فيها العاج في وسط الشارع، قرى مليئة بالغبار قائظة، تدمر الأعاصير منازلها. وعلى الجانب الآخر، ناطحات سحاب بزجاج ملون وبحر بـ7 ألوان".
وحين سأله الكاتب الفنزويلي ميندوزا: "ماذا كنت قد وضعت نصب عينيك عندما جلست لكي تكتب (مئة عام من العزلة)؟"، رد ماركيز قائلا: "التعبير تعبير أدبي مُحكم عن جميع التجارب التي كانت قد مرت بي بطريقة من الطرق في أثناء طفولتي، فأنا لم أرد سوى تقديم شهادة شعرية عن عالم طفولتي. هذه الطفولة التي أمضيتها، في منزل واسع كئيب، مع أخت كانت تأكل التراب، وجدة كانت تحدس المستقبل، وأقارب كثيرين كانوا يحملون الأسماء الأولى نفسها، ولا يميزون بين الغبطة والجنون تمييزا كبيرا".
من المؤكد أن رواية "مئة عام من العزلة" واحدة من أعظم الأعمال الأدبية في القرن العشرين، لأنها من خلال سردها لقصة حياة عائلة بوينديا عبر 100 عام، وارتباطها بتجربة أميركا اللاتينية وتاريخها وتحولاتها الاجتماعية والسياسية، وابتكارها لتقنيات سردية جديدة، من بينها الجمل والفقرات الطويلة والتدفق السردي، استعرضت تعاقب الزمن والأحداث التي تؤثر في أفراد العائلة وتحولات المجتمع الذين يعيشون فيه. ولعل هذا هو ما يضع هذه الرواية على قائمة الخلود، انطلاقا من أسلوبها السردي الفريد، الذي يمزج فيه ماركيز بين الواقع والخيال بطريقة غير تقليدية، يبدو فيها العالم الواقعي متحديا لقوانين الطبيعة، وتتجاوز خلاله الرواية حدود الزمن بطريقة مبهرة، تروي الأحداث عبرها مرور الأجيال والعقود دون انقطاع.
إلى جانب تقديم الرواية لعديد من الشخصيات التي تتطور مع مرور الزمن وقيام الرواية بتناول جوانب متعددة من الحياة الإنسانية، مثل الحب والوحدة والحرب والسلطة والزمن، بلغة مبهرة، تساعد في إيصال الأحداث والمشاعر بشكل بديع.

ألق فوضوي
أخيرا، استطاعت "مئة عام من العزلة" الجمع بين الأسلوب السردي الفريد والتعامل العميق مع مجموعة من القضايا الإنسانية والاجتماعية، مما جعلها تعتبر أيقونة أدبية ستظل باقية، عبر الأزمان.
ربما لهذه البراعة انتشرت "مئة عام من العزلة" وبقية أعمال ماركيز التي تشع جمالا وبساطة وشاعرية، وألاعيب سردية ماكرة أيضا، حول العالم، خالقا بواقعيته السحرية نصوصا، كانت لها أصداء هائلة، وهو ما تجسد في وصف الشاعر بابلو نيرودا للرواية بأنها "أعظم نص كتب باللغة الإسبانية منذ دون كيشوت".
لهذا كله، كانت "مئة عام من العزلة" -وستظل- واحدة من الأعمال السردية العابرة للزمن، التي ستضمن لاسم غابرييل غارسيا ماركيز البقاء في سجل الأعمال الأدبية الكبرى التي عرفها العالم.

أضف تعليق