28 تشرين الثاني 2022 الساعة 17:49

فيصل ينعي شهداء القارب المنكوب ويدعو لتحسين شروط الحياة في مواجهة مشاريع التهجير الجماعي

2022-09-24 عدد القراءات : 108
بيروت (الاتجاه الديمقراطي)
نعى نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل شهداء القارب المنكوب من أبناء شعبنا الفلسطيني، الذين خاطروا بحياتهم بحثاً عن حياة أفضل وهربًا من الضغوط الاقتصادية والاجتماعية التي أرهقت الجميع وتركت تداعيات خطرة من شأن استمرارها أن تنعكس على كل الحالة الوطنية.
ودعا فيصل في تصريح صحفي، جميع المرجعيات الفلسطينية واللبنانية والدولية إلى تحمل مسؤولياتها لجهة اغاثة شعبنا في لبنان ومده بكل أشكال الدعم الاقتصادي واعتماد استراتيجيات وطنية واقتصادية واغاثية تخفف عن شعبنا تداعيات الأزمات المتلاحقة والتي باتت تنعكس على النسيج الاجتماعي لشعبنا وتهدد بافراغ المخيمات من أهلها بما يخدم المشروع الصهيوني..
واعتبر فيصل أن مواجهة مشاريع التهجير الجماعي الذي تقف خلفه أدوات أميركية وإسرائيلية تكمن في تحسين شروط الحياة والارتقاء بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين سواء عبر إقرار الحقوق الانسانية من قبل الدولة ومنح التسهيلات لشعبنا في مواجهة حرب التجويع التي يتعرض لها أو عبر الضغط لزيادة خدمات الاونروا ودفعها لاعتماد خطة طوارئ اغاثية تواكب الأزمة اللبنانية وتخفف عن شعبنا ما يعيشه من أوضاع معيشية صعبة..
وتوجه فيصل بخالص العزاء من عائلات شهداء شعبنا الفلسطيني بشكل خاص وعائلات الشهداء اللبنانيين والسوريين عامة، معتبرا بأن السبب فيما يحصل هو واحد ويكمن في الضغوط الاقتصادية والاجتماعية جراء الحصار الأميركي الذي تتعرض لها شعوبنا في فلسطين ولبنان وسوريا وغيرها، وان لا خيار أمامنا إلا الصمود والمواجهة وبما يفرض على المجتمع الدولي ومؤسساته المختلفة التدخل لوقف مسلسل الموت المتنقل بين البحار والمحيطات وأزقة المخيمات الفلسطينية..

أضف تعليق