28 تشرين الثاني 2022 الساعة 17:04

«ديلي ميل» تنشر السيناريوهات الـ5 الأكثر ترجيحًا لما سيحدث بأوكرانيا

2022-03-18 عدد القراءات : 171

كييف ( الاتجاه الديمقراطي)(وكالات)

قالت دول غربية، إن القوات الروسية في أوكرانيا واصلت قصف المدن وقتل المدنيين، لكنها لم تعد تحرز تقدمًا على الأرض مع دخول غزو موسكو لأوكرانيا أسبوعه الرابع.

ومع مرور الأيام يبدو أنه من المرجح أن تستمر حرب فلاديمير بوتين لأشهر. بينما تتعطل محادثات السلام بين كييف وموسكو، بحسب تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

هذا وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من 3 ملايين لاجئ فروا عبر حدود أوكرانيا. ولا يعرفون متى سيتمكنون من رؤية منازلهم مرة أخرى.
أخبار ذات صلة
الخارجية تنشر أرقام الطوارئ لمتابعة أوضاع الجالية والطلبة بأوكرانيا
مصر.. مواطن يلقي زوجته وأبناءه الـ5 من الشرفة والأمن يتحرك

وعلى الرغم من إصرار الكرملين على أنه لا يستهدف المدنيين، قال مسؤولون محليون إن رجال الإنقاذ في ميناء “ماريوبول” الجنوبي المحاصر. كانوا يمشطون أنقاض مسرح كان يأوي فيه النساء والأطفال، والذي تعرض للقصف في اليوم السابق.

كما قال محافظ منطقة “تشيرنيهيف” الشمالية، إن 53 مدنيا قتلوا هناك في قصف على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية.

في غضون ذلك قاومت كييف التقدم الروسي. لكنها تتعرض أيضًا لقصف عنيف في المناطق الخارجية للعاصمة.

وفيما يلي 5 سيناريوهات محتملة للأسابيع والأشهر المقبلة. وفقًا لمصادر حكومية غربية وخبراء في مراكز الفكر نقلت عنهم “ديلي ميل”.

1. المستنقع العسكري: تعثر القوات الروسية ومقاومة شرسة للأوكرانيين

لا تزال القوات الأوكرانية تقاوم الغزو الروسي، وتسبب خسائر فادحة في المعدات والبشر.

لقد صدوا بشكل حاسم محاولة من قبل المظليين للاستيلاء على العاصمة في أيام الغزو الأولى. وانسحبوا منذ ذلك الحين إلى مواقع دفاعية مكنتهم من السيطرة على جميع المدن الاستراتيجية.

وعلى الرغم من إدعاء روسيا منذ فترة طويلة أن لديها تفوقًا جويًا، يبدو أن الدفاعات الجوية الأوكرانية لا تزال تعمل. بينما تقوم الدول الغربية بتزويدها بصواريخ محمولة مضادة للدبابات والطائرات.

وجاء في تحديث من وزارة الدفاع البريطانية اليوم، الخميس، أن “الغزو الروسي توقف إلى حد كبير على جميع الجبهات”.

وتقدر المخابرات الأمريكية أن 7000 جندي روسي قد لقوا حتفهم، حسبما ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز. بينما يزعم الجيش الأوكراني أن هذا الرقم أعلى من ذلك بكثير – على الرغم من أن الخبراء يقولون إنه يجب التعامل مع كل هذه الادعاءات بحذر.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن حزمة جديدة ضخمة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا يوم، الأربعاء. بما في ذلك أنظمة الدفاع الصاروخي S-300، و 100 طائرة بدون طيار من طراز “Switchblade ‘kamikaze'” وآلاف الصواريخ الأخرى.

وتأتي المقاومة العسكرية الأوكرانية بتكلفة مدنية عالية. مع مقتل الآلاف وتدمير مدن مثل ماريوبول وخيرسون.

2) اتفاق السلام

بدأ المفاوضون من الجانبين الحديث بعد أيام فقط من بدء الحرب، أولاً على الحدود بين روسيا وأوكرانيا. ثم في تركيا وأخيراً في العاصمة كييف.

وبحسب “ديلي ميل” فقد تدفع الخسائر المتزايدة في ساحة المعركة والعقوبات الغربية المعوقة على الاقتصاد الروسي. بوتين للبحث عن وسيلة لحفظ ماء الوجه لإنهاء الصراع.

وفي هذا السياق كتب “روب جونسون” خبير الحرب في جامعة أكسفورد هذا الأسبوع: “قد تكون أوكرانيا قادرة على إجبار الروس على اتخاذ خيار بين المثابرة والمعاناة من خسائر أكبر لا يمكن تعويضها. أو التراجع مقابل اتفاق يحقق بعض أهدافهم.”

هذا وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الأربعاء، إن الجانبين “على وشك الاتفاق” على صفقة من شأنها أن تقبل أوكرانيا بالحياد على غرار وضع السويد والنمسا.

لقد أقر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، علنًا بالفعل بأن بلاده لن تنضم إلى التحالف العسكري الغربي لحلف شمال الأطلسي. وهو مطلب رئيسي من الكرملين.

لكن على الرغم من أن فرص التوصل إلى اتفاق نمت بشكل كبير في الأيام الأخيرة. فلا يوجد ما يشير إلى وقف إطلاق النار وتريد أوكرانيا انسحابًا روسيًا كاملاً وضمانات أمنية بشأن مستقبلها.

ويشك بعض منتقدي بوتين في أن الدبلوماسية ستار لأهداف بوتين الخفية.

وكتب السياسي المنشق وبطل الشطرنج السابق “غاري كاسباروف” على تويتر: “وقف إطلاق النار بالنسبة لبوتين يعني فقط “إعادة التحميل”.

3) التغيير الروسي المحلي: تنامي الحركة المناهضة للحرب في روسيا والانقلاب على الزعيم

ويشدد بوتين قبضته على المجتمع الروسي. وعززت الحملة على وسائل الإعلام المستقلة ومقدمي الأخبار الأجانب. من هيمنة وسائل الإعلام الحكومية الروسية الموالية لبوتين.

وألقي القبض على الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحرب، في حين أن قانون جديد يهدد بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا. لنشر “أخبار كاذبة” عن الجيش.

وهناك مؤشرات على حدوث تصدعات في النخبة الحاكمة. حيث دعا بعض الأوليغارشية والنواب وحتى مجموعة النفط الخاصة “Lukoil” علنًا إلى وقف إطلاق النار أو إنهاء القتال.

كما رفعت صحفية روسية لافتة كتب عليها “لا للحرب” خلال بث إخباري في وقت الذروة على التلفزيون الحكومي هذا الأسبوع.

وعلى الرغم من أنه لا يُنظر إليه على أنه أمر مرجح في هذه المرحلة. إلا أنه لا يمكن استبعاد احتمال سقوط بوتين في رد فعل شعبي عنيف أو حتى انقلاب في القصر.

وفي هذا السياق قال “إليوت كوهين” من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية. وهو مؤسسة فكرية مقرها واشنطن: “أمن بوتين الشخصي جيد جدًا وسيظل جيدًا حتى اللحظة التي لا يحدث فيها ذلك”.

مضيفا:”لقد حدث هذا مرات عديدة في التاريخ السوفيتي والروسي.”

وفُرضت عقوبات ضخمة على روسيا وكذلك حكم القلة – النخبة الروسية التي تتمتع أيضًا بنفوذ كبير وحلفاء مقربين لفلاديمير بوتين.

ومع ذلك غالبًا ما تكون الأوليغارشية قوية لأن بوتين يسمح لهم بذلك ، وليس العكس.

4) النجاح العسكري الروسي: يسحق جنرالات بوتين المقاومة بأسلحة متفوقة ومدفعية مدمرة

بالنظر إلى الأسلحة المتفوقة للقوات الروسية، والقوة الجوية والاستخدام العشوائي للمدفعية يقول محللو الدفاع الغربيون إنهم قادرون على التقدم للأمام.

وحذر مسؤول عسكري أوروبي كبير، الأربعاء، من الاستخفاف بقدرتهم على تجديد تكتيكاتهم وتكييفها.

وقال المسؤول إن لديهم على ما يبدو مشاكل لوجستية ومعنوية، مع نقص الديزل وحتى زيوت المحركات.

لكن كل هذا لا يغير من تفوق الجيش الروسي.

وتقوم موسكو علانية بتجنيد مرتزقة من سوريا لدعم قواتها، بينما تستخدم أيضًا مجموعة “فاغنر” وهي شركة أمنية خاصة روسية غامضة.

لكن حتى لو استولوا على مدن استراتيجية مثل كييف أو ميناء أوديسا الجنوبي، فسيواجه بوتين بعد ذلك التحدي المتمثل في احتلالها.

5) انتشار الصراع: تهاجم روسيا دولة الناتو وتجلب الحلف إلى الحرب

أوكرانيا لديها حدود مع أربع دول سوفيتية سابقة أصبحت الآن أعضاء في حلف الناتو العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يعتبر الهجوم على عضو واحد هجومًا ضد الجميع.

حنين بوتين إلى الاتحاد السوفيتي وتعهده بحماية الأقليات الروسية – الموجودة في دول البلطيق – ترك سؤالًا مفتوحًا حول طموحاته الإقليمية.

قلة هم الذين يتوقعون أن يهاجم بوتين علنًا عضوًا في الناتو ، الأمر الذي قد يتعرض لخطر هجوم نووي ، لكن المحللين حذروا من الاستفزازات التي لا تصل إلى حد إشعال فتيل الحرب.

وأمر بوتين قوات الردع النووي الروسية برفع حالة التأهب، وحذر وزير الخارجية لافروف أيضًا من أن “الحرب العالمية الثالثة لا يمكن إلا أن تكون حربًا نووية”.

ويقول محللون غربيون إن مثل هذه التحذيرات يجب أن تؤخذ على أنها مواقف لردع الولايات المتحدة وأوروبا، عن التفكير في أفكار مثل “منطقة حظر طيران” فوق أوكرانيا.

أضف تعليق