20 آيار 2024 الساعة 18:30

تقرير: صفقة تبادل الأسرى تنتظر زيارة رئيس المخابرات المصرية تل أبيب

2021-11-12 عدد القراءات : 497

القدس المحتلة ( الاتجاه الديمقراطي)

ذكر صحيفة القدس العربي في تقريرها، أنه على خلاف ما جرى الترويج له خلال الفترة الماضية، بوجود “تقدم” في المباحثات السرية التي تقودها مصر بين حماس وإسرائيل بشكل “غير مباشر” بشأن صفقة تبادل الأسرى، تشير الأمور على الأرض، إلى أنه لم يجرِ تقدم يذكر، سوى عودة الاتصالات الهادفة لإنجاز الملف، فيما يرتقب أن يكون لزيارة وزير المخابرات المصرية نهاية الشهر الجاري إلى تل أبيب، أثر في تحريك الملف بشكل أفضل.
ورغم الاتصالات والمفاوضات “غير المباشرة” التي قادها الوسيط المصري خلال الشهرين الماضيين، إلا أن الأمور بين حماس وإسرائيل تراوح مكانها، في ظل رفض الاحتلال الاستجابة لمطالب الحركة التي لم تبدِ تجاهها أي تنازل، وفي مقدمتها إطلاق سراح أسرى من ذوي المحكوميات العالية.
ولذلك ذهبت تحليلات إسرائيلية للقول إن حماس هي من ترسم معالم صفقة تبادل الأسرى حتى ولو لم تتحقق، بعد وضعها الأسيرين مروان البرغوثي وأحمد سعدات على رأسها.
وبحسب مصادر مطلعة، فإن جلسات عقدت مؤخرا مع الوسيط المصري، كان من بينها تلك التي عقدت خلال زيارة وفد حماس برئاسة إسماعيل هنية للقاهرة الشهر الماضي، ناقشت آخر تطورات ملف صفقة التبادل، والأعداد المطلوبة لإنجاز الصفقة، وكذلك نوعية الأسرى التي تطالب حماس بخروجهم من السجن.
وقد نُقلت مطالب حماس للجانب الإسرائيلي، الذي لا يزال يرفض التعامل مع طلبات إطلاق سراح الأسرى من ذوي المحكوميات العالية، والمتهمين بالمشاركة في هجمات أدت إلى مقتل إسرائيليين.
ويتردد أن أبرز ما شهدته تلك المحادثات، هو “تطورات فنية” تمثلت في طلب إسرائيل الحصول على ما يؤكد سلامة أسراها لدى حماس، حيث تقول إن اثنين من الأسرى الأربعة، وهما جنديان أعلن جناح حماس المسلح أسرهما في الحرب التي شنتها إسرائيل عام 2014، قد قُتلا خلال المعارك البرية، فيما ترفض حماس تقديم أي معلومات دون الحصول على ثمن.

أضف تعليق