29 آيار 2024 الساعة 07:29

«الديمقراطية» تحذر من المس بأوضاع الأونروا وحقوق اللاجئين

2019-07-04 عدد القراءات : 395

دمشق ( الاتجاه الديمقراطي)

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من خطورة المس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948، كما حذرت من خطورة المس بوكالة غوث اللاجئين (الأونروا) وبتمويلها، وبتعريف اللاجئ الفلسطيني.
وقالت إن الحديث عن توطين اللاجئين الفلسطينيين، كما جاء على لسان عراب ورشة البحرين وصفقة ترامب جاريد كوشنر، وعن تجفيف موارد الوكالة لتصب بدلاً من ذلك في تمويل ورشة البحرين، يشكل موقفاً شديد الخطورة، يفتح على العديد من الاحتمالات والتطورات، التي من شأنها أن تزرع الفوضى والاضطرابات في المنطقة.
وقالت الجبهة في بيان لها إن الطريقة التي تحاول الولايات المتحدة من خلالها معالجة المسألة الفلسطينية، تحت مسمى نشر السلام في المنطقة، ليست إلا الوصفة الممتازة لإشعال المزيد من الحروب، والصراعات الدموية في المنطقة.
وقالت الجبهة إن السلام الحقيقي، يكون بالالتزام بقرارات الشرعية  الدولية، التي نصت على انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من كامل الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة بعدوان 5 حزيران 67، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حق العودة  إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.

أضف تعليق