29 آيار 2024 الساعة 08:05

قطاع المزارعين في كتلة الوحدة العمالية يعقد مؤتمره العام الثامن برفح

2019-04-21 عدد القراءات : 418

غزة (الاتجاه الديمقراطي)

عقد قطاع المزارعين في كتلة الوحدة العمالية بإقليم قطاع غزة مؤتمره العام الثامن بمحافظة رفح بعنوان «كل الدعم لصمود المزارعين في مناطق خط التحديد وتعويضهم عن الخسائر الناجمة عن اعتداءات الاحتلال»، بحضور الرفيق طلال ابو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والرفيق أدهم خلف مسؤول كتلة الوحدة العمالية بالقطاع والرفيق إبراهيم أبو حميد عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية ومسؤولها في محافظة رفح .
افتتح المؤتمر بالسلام الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وقدم التحية للأسرى البواسل بعد التأكد من النصاب القانوني للمؤتمر. مناقشاً تقرير العضوية والذي تم المصادقة عليه وانتخاب لجنة رئاسة مكونة من الرفاق أنور قديح، عادل صيام ومحمود أبو ليلة.
بدأ المؤتمرون مناقشة التقرير التنظيمي والبرنامجي لقطاع المزارعين في الكتلة، وقدم أعضاء الكتلة عدد من المداخلات التطويرية على برنامج قطاع المزارعين وكيفية النهوض به، داعين نقابة الزراعة بفتح باب التنسيب للتحضير لإجراء انتخابات للنقابة وفق نظام التمثيل النسبي الكامل.
بدوره، حيا الرفيق أبو ظريفة المؤتمرين، وانطلاق أعمال مؤتمرهم. وأدان استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المزارعين وأراضيهم وحقولهم الزراعية، مما يكبدهم خسائر فادحة في ظل الظروف الحياتية الصعبة الناجمة عن الحصار الإسرائيلي والانقسام الفلسطيني الداخلي.
وأكد أبو ظريفة على حق المزارعين في الوصول لأراضيهم وفلاحتها، داعياً المؤتمرين لوضع برنامج عمل يتلائم مع أوضاعهم والمطالبة بتشكيل نقابات للمزارعين، وطالب وزارة الزراعة بدعم المزارعين والحفاظ على جودة الزراعة وتخفيض سعر الدواء والضرائب المفروضة عليهم .
ومن جهته، دعا الرفيق خلف الي انجاز خطة وطنية شاملة توفر مقومات الصمود للمزارعين من خلال دور فاعل وداعم من السلطة والحكومة الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني لإيجاد حلول وطنية واقعية تساعد المزارعين.
ودعا الرفيق أبو حميد لاستنهاض الحركة النقابية بالضغط الجماهيري الفاعل والدائم لانتزاع حقوق الطبقة العاملة ومنها حقها بالحياة الكريمة وتوفير مقومات الصمود لها من خلال قانون عمل يضمن الحد الأدنى للأجور.
وفي ختام المؤتمر، انتخب مكتباً تنفيذياً في محافظة رفح مكوناً من 8 أعضاء بمسؤولية الرفيق أنور قديح.
ويذكر أن كتلة الوحدة العمالية هي الإطار العمالي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

أضف تعليق