18 كانون الأول 2018 الساعة 16:05

«التقرير السياسي»... الإصدار العشرون من سلسلة «كراسات ملف»

2018-11-17 عدد القراءات : 68

«التقرير السياسي»

صدر عن المركز الفلسطيني للتوثيق والمعلومات «ملف»  كراس يتضمن التقرير السياسي الصادر عن المؤتمر الوطني العام السابع للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ـ 2018. ويحمل الكراس الرقم 20 من سلسلة «كراسات ملف» (أيلول / سبتمبر 2018) التي دأب على إصدارها المركز. جاء في تقديم الكراس:

«يكتسب هذا الكراس أهمية مميزة، فهو يحمل في طياته الى القراء والمتابعين، والرأي العام، الفلسطيني والعربي، التقرير السياسي الصادر عن المؤتمر الوطني العام السابع للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الذي اختتم أعماله في نهاية آذار (مارس) الماضي، وصدرت عنه سلسلة من الوثائق، منها البلاغ السياسي، والتقرير التنظيمي، وتعديلات النظام الداخلي والبرنامج السياسي للجبهة. وبصدور التقرير السياسي، يكون المؤتمر الوطني العام السابع للجبهة قد استكمل نشر وثائقه كاملة.

التقرير مؤرخ في مطلع أيلول (سبتمبر) 2018. أي بعد فترة غير قصيرة لاختتام أعمال المؤتمر وهي فترة سياسية حافلة بالتطورات الساخنة، الفلسطينية والعربية ولإقليمية وحتى الدولية.

على الصعيد الفلسطيني، على سبيل المثال، انعقدت دورتان للمجلس المركزي الفلسطيني (15/1/2018+ 15/8/2018) ودورة للمجلس الوطني الفلسطيني (30/4/2018). شهد خلال هذه الفترة النظام السياسي الفلسطيني تطورات خطيرة، كما شهدت العلاقات الوطنية الفلسطينية هي الأخرى تطورات لا تقل خطورة، لها كلها بصماتها على محمل الحالة الفلسطينية.

 

فضلاً من ذلك شهدت «صفقة العصر» هي الأخرى نقلات وخطوات تطبيقية، تطاولت على القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية وكشفت حقيقة الأزمة السياسية التي تعيشها القيادة الرسمية الفلسطينية، والتي يعيشها، في السياق النظام السياسي الفلسطيني، ووضعت القوى الديمقراطية واليسارية، وفي القلب منها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أمام واجبات وطنية ملحة، في مجرى النضال الوطني الفلسطيني، وفي تقديم المشاريع والحلول السياسية لإخراج القضية الوطنية والنظام السياسي من المأزق الذي حشرهما فيه اتفاق أوسلو وسياسات القيادة الرسمية، القائمة على الرهانات الفاشلة والوعود الفارغة، دون أن نتجاهل التطور الإسرائيلي الأخير في مصادقة الكنيست على «قانون القومية» العنصري، وتداعيات ذلك على الأوضاع الفلسطينية، ليس في مناطق الـ48 فقط، بل في عموم مناطق تواجد الشعب الفلسطيني، ما أنتج ظروفاً سياسية، أكدت وثائق ـــ للمرة الألف ــ مدى عمق وأصالة البرنامج الوطني الفلسطيني (البرنامج المرحلي) في تقديم الإجابات لمهام النضال الوطني في دوائره الثلاث: دائرة مناطق الـ48، ودائرة المناطق المحتلة (67) ومناطق الشتات واللجوء.

 

أضف تعليق