15 تموز 2024 الساعة 14:39

عكس تصريحات بلينكن.. سوليفان: التغييرات التي أضافتها حماس إلى اقتراح بايدن "طفيفة"

2024-06-13 عدد القراءات : 86
واشنطن: كشف مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان الأربعاء، أن التغييرات التي أضافتها حركة حماس إلى اقتراح وقف إطلاق النار "طفيفة"، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستعمل مع مصر وقطر لسد الفجوات في الاقتراح.

وقدمت حماس ردا مكتوبا إلى الوسطاء في مصر وقطر، على مقترح وقف إطلاق النار الذي أعلن الرئيس جو بايدن عن تفاصيله قبل أيام.

وأضاف سوليفان أن "العديد من التغييرات المقترحة طفيفة ومتوقعة، وتختلف تغييرات أخرى بشكل جوهري عما تم تحديده في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

في السياق ذاته، كشف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الأربعاء، أن "حماس" اقترحت عددا من التعديلات، معتبرا الحركة الفلسطينية "لا تستطيع تقرير مستقبل المنطقة ولن يسمح لها"، حسب تعبيره.

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في الدوحة، إنه "حان الوقت لوقف المساومة وبدء وقف إطلاق النار"، مشددا على أنهم "عازمون على محاولة سد الفجوة مع حماس".

وأضاف أن "حماس اقترحت العديد من التغييرات على الاقتراح المطروح لوقف إطلاق النار في  غزة"، مشيرا إلى أنه "يمكن العمل مع بعض التعديلات التي اقترحتها حماس، بينما لا يمكن قبول بعضها الآخر".

وأوضح أن "الصفقة المطروحة على الطاولة تتطابق مع الصفقة التي اقترحتها حماس في السادس من أيار /مايو الماضي"، حسب تعبيره.

وشدد وزير الخارجية الأمريكية على اعتقاده أن "هذه الفجوات يمكن سدها"، مضيفا أنه "في حال واصلت حماس قول لا فسيكون واضحا أنها اختارت مواصلة الحرب في  غزة"، على حد قوله.

واعتبر بلينكن أن "حماس لا تستطيع تقرير مستقبل المنطقة ولن يسمح لها"، مؤكدا عزمهم "مواصلة العمل مع الشركاء في قطر ومصر لمحاولة التوصل لاتفاق بشأن الصفقة الجديدة".

من جهته، قال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: "ناقشنا الرد الذي تسلمناه من حماس والفصائل الأخرى بشأن مقترح الصفقة".

وأضاف أنهم "ملتزمون في قطر بجسر الهوة والتقريب بين الفرقاء للتوصل إلى وقف للحرب"، مردفا: "نوجه رسالة للجميع بأن كل يوم نخسره هو خسارة في الأرواح والأبرياء".

وشدد على أهمية "الدور الأمريكي وكافة الشركاء للضغط على الأطراف لوقف الحرب في  غزة"، موضحا أن "دول المنطقة منفتحة على خطة سلام على أساس المبادرة العربية تفضي لحل الدولتين".

ولفت إلى أن "مبعث القلق الأكبر لقطر هو أن يستغرق الأمر وقتا أطول من اللازم لجسر الهوة في مواقف الجانبين للتوصل إلى اتفاق"، مؤكدا ضرورة "الضغط على كل من إسرائيل وحماس للتوصل إلى اتفاق".

وحول وجود المكتب السياسي لحركة حماس في بلاده، شدد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري على أن "مكتب حماس في الدوحة هو للتواصل مع الجماعة ولا يعني تأييد قطر لحماس".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" عزت الرشق، إن رد الحركة والفصائل الفلسطينية على المقترح الإسرائيلي للهدنة في  غزة، يتسم بالمسؤولية والجدية والإيجابية.

وشدد الرشق، على أن تحريض الإعلام العبري على رد المقاومة، مؤشر على محاولات التهرب من استحقاقات الاتفاق، موضحا أن رد الحركة والفصائل ينسجم مع مطالب شعبنا ومقاومتنا، ويفتح الطريق واسعاً للتوصل إلى اتفاق.

ومساء الثلاثاء،  وفدا مشتركا من حركة "حماس" وحركة "الجهاد " سلّم رد المقاومة، للوسيط القطري، أثناء لقاء مع  رئيس الوزراء، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، وأيضاً تم إرسال الرد إلى الوسيط المصري.

وشددت على أن الرد "يضع الأولوية لمصلحة شعبنا الفلسطيني، وضرورة وقف العدوان المتواصل على قطاع  غزة بشكل تام"، مشيرة إلى أن الوفد الفلسطيني أبدى جاهزيته للتعامل الإيجابي للوصول إلى اتفاق ينهي هذه الحرب انطلاقا من الشعور بالمسؤولية الوطنية.

أضف تعليق