25 حزيران 2024 الساعة 14:32

"لازاريني": حرب أخرى لا يلاحظها أحد تدور في مخيم نور شمس

2024-05-27 عدد القراءات : 340


قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" "فيليب لازاريني"، اليوم الجمعة 24 أيار / مايو: إن الضفة الغربية المحتلة تعيش حرباً أخرى لا يلاحظها أحد بالتزامن مع الحرب "الإسرائيلية" على قطاع غزة المستمرة منذ السابع من تشرين الأول / أكتوبر.

 

وأشار لازاريني عبر حسابه في منصة "إكس" إلى الاعتداءات العسكرية التي يشنها جيش الاحتلال "الإسرائيلي" على مخيم نور شمس للاجئين الفلسطينيين في طولكرم، بالضفة الغربية، وتؤثر على حياة الفلسطينيين اليومية، لافتاً إلى عمليات الخراب التي حلت بالأسواق والمنازل وتجريف الطرق إضافة إلى تدمير البنية التحتية من شبكات الكهرباء والماء.

 

وحذر "لازاريني" من أن أي "تصعيد في المنطقة وتوسيع المستوطناتسيزيد من الابتعاد عن الحل السلمي لهذا الصراع المستمر منذ عقود" بحسب تعبيره، وأضاف: "الناس يغرقون في الفقر وقيود الحركة وتتكرر القصة في جميع أنحاء الضفة الغربية"

 

وتحدث "لازاريني" عن الخوف وعدم اليقين والقلق الذي يغمر الضفة الغربية.

 

وأجرى المفوض العام لوكالة أمس الأربعاء 23 آيار / مايو، زيارة تفقدية إلى مخيمي نور شمس وطولكرم، برفقة مدير شؤون "أونروا" بالضفة الغربية "آدم بولوكس" ونائبه "رولاند فريدريتش"، ومديرة منطقة نابلس السيدة هنادي أبو طاقة، وعدد من موظفي وكالة "أونروا".

 

وشن الجيش "الإسرائيلي" في نيسان الماضي عملية عسكرية في مدينة طولكرم، استهدفت مخيمات اللاجئين الفلسطينيين، حيث اقتحم مخيم نور شمس شمالي الضفة الغربية، وحاصره لمدة 3 أيام، ما أدى إلى ارتقاء 14 شهيداً، إضافة إلى تدمير البنية التحتية للمخيم قبل انسحابه.

 

وعبر "لازاريني" عن قلقه مما شاهده من دمار هائل تعرض له مخيمي نور شمس وطولكرم، وحجم الأضرار البالغة التي لحقت بالبنية التحتية والخدمات التي تقدمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، لافتاً إلى التزام الوكالة الأممية بمواصلة دعم اللاجئين الفلسطينيين وتقديم الخدمات الأساسية لهم.

يأتي ذلك وسط استمرار اقتحامات الاحتلال لمدن ومخيمات وقرى الضفة الغربية بشكل يومي، حيث ارتقى 518 فلسطينياً في الضفة الغربية والقدس، واعتقل 8 آلاف و840 فلسطينياً منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر.

أضف تعليق