16 حزيران 2024 الساعة 03:09

قطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية ينظم مسيرة شبابية في بيروت بمناسبة الذكرى الـ 76 للنكبة ودعما وإسنادا للشعب الفلسطيني ومقاو-مته الباسلة.

2024-05-20 عدد القراءات : 306
لمناسبة الذكرى 76 للنكبة ودعما واسنادا للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، نظم قطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسيرة طلابية شبابية وكشفية في مخيم شاتيلا .
حيث تقدم المسيرة كشافة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني والفرقة الموسيقية الكشفية وعدد من أعضاء قيادة قطاع الشباب للجبهة في لبنان وقيادة الجبهة في بيروت وممثلي عن المنظمات
 
 
الشبابية الفلسطينية واللبنانية وحملة الرايات وحشد طلابي وشبابي من مخيمات وتجمعات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت.
انطلقت المسيرة من أمام مكتب الجبهة الديمقراطية في مخيم شاتيلا على انغام الفرقة الموسيقية الكشفية والهتافات الوطنية والاغاني الوطنية وصولا الى ساحة الشعب في المخيم، حيث حمل المشاركون صور الاسرى والشهداء واعلام فلسطين ورايات الجبهة الديمقراطية لتح.رير فلسطين .
بعد كلمة الترحيب من الرفيقة منى غزلان عضو قيادة القطاع في المخيم والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الشعب الفلسطيني، القى الرفيق محمد حسين كلمة قطاع الشباب في الجبهة الديمقراطية كلمة وجه خلالها التحية الى ارواح الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن القضية الفلسطينية وآخرهم الرفاق الشهداء القادة طلال ابو ظريفة ومحمود حمامي مؤكدا مواصلة النضال على درب الشه-داء والقادة الذين قدموا دمائهم وارواحهم دفاعا عن القضية الفلسطينية.
وأشار حسين أنه وعلى الرغم من هول المجازر التي شاهدها اجدادنا خلال نكبة عام 1948 لم يستسلموا فوقفوا بوجه العصابات الصه-يونية ودافعوا عن أراضيهم وقراهم رغم ضعف الإمكانيات مضيفا ان اليوم وبعد اكثر من 7شهور من الحرب والابادة التي يمارسها الاحتلال، مازال ابناء الشعب الفلسطيني والمقاومة الباسلة يقدمون اروع اشكال الصمود والتمسك بالأرض والحقوق الوطنية.
ووجه حسين التحية للمقاومة الفلسطينية بكافة تشكيلاتها العسكرية وفي القلب منها قوات الشهيد عمر القاسم الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية التي سحقت بصمودها وثباتها الجيش الذي قيل عنه انه لايقهر، داعيا جميع القوى الفلسطينية الى عكس الوحدة الموجودة في الميدان بوحدة الموقف الوطني الفلسطيني ومشيرا ان الوحدة الوطنية الفلسطينية هي التي تحفظ تضحيات شعبنا ودماء شهد-ائه التي روت ارض الوطن.
كما حيا حسين الاسرى والمعتقلين الصامدين في سجون الاحتلال رغم حملات التنكيل والاعتداءات الممنهجة التي يتعرضون لها بعد السابع من أكتوبر وعمليات الإعدام البطيء نتيجة الإهمال الطبي الممنهج.
وختم حسين بتوجيهه التحية لشباب العالم المنتفض في الساحات مشكلا جبهة اسناد اضافية للشعب الفلسطيني، مشيرا الى ان هذه التحركات التي شهدتها جامعات العالم وجهت صفعة للاحت-لال وجميع الحكومات المتواطئة معه وان هذه التحركات قد شكلت دعما كبيرا لشعبنا الصامد، داعيا احرار العالم وشبابه مواصلة النضال والدعم حتى نيل حقوقه في عودة اللاجئين والدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس .
بدوره ألقى الرفيق علي بعلبكي عضو قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني كلمة أكد فيها على الدعم الكامل لحقوق الشعب الفلسطيني ومقا-ومت_ه مشددا أن القضية الفلسطينية ستبقى هي القضية المركزية لشعوب العالم الحر وهي البوصلة التي توحد نضالات الشعوب موجها التحية للمقا-ومين في الميدان ولصمود أهالي غزة بوجه الة القتل الامب.ريالية الصهيونية. وشدد بعبلكي على مواصلة الدعم والاسناد للشعب الفلسطيني بكافة اشكاله حتى دحر الاحتلال وتحقيق تقرير المصير بإعلان الدولة الفلسطينية .
كما ألقيت كلمة باسم الجبهة الطلابية الشبابية العربية والمغاربية لمناهضة التطبيع ودعم قضايا الشعوب وجهت الجبهة خلالها التحية للشعب الفلسطيني ومقاومته مؤكدة على موقف الشباب العربي برفضه لكافة اشكال التطبيع والعمل والنضال على ترسيخ الرواية الفلسطينية المحقة لجميع الأجيال ومواصلة الدعم والاسناد في جميع ساحات النضال .
وقد جاءت هذه المسيرة في سياق النداء الذي اطلقته الجبهة الطلابية الشبابية العربية والمغاربية لمناهضة التطبيع ودعم قضايا الشعوب في إطار فعالياتها الداعمة والمساندة التي تعم الجامعات والمدن العربية .





























19/5/2024

أضف تعليق