30 آيار 2024 الساعة 02:30

غزيون يكتبون في مواجهة الموت.. ما نفع الكتابة في زمن الحرب؟

2024-05-08 عدد القراءات : 1137

منذ بداية الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في غزة، توالى إصدار عدد من الكتب تحت عناوين، مثل "شهادات" أو "وصايا" أو "يوميات"، لكتّاب وكاتبات من غزة، يوثّقون معايشتهم اليومية للحرب، ويدوّنون وصاياهم أو يومياتهم، أو ما يريدون تركه للمستقبل. بعض هذه الكتب عمل جماعي، يقوم بتحرير هذه الأعمال وتقديمها شخصٌ ما، وغيرها فردية، لكاتب أو كاتبة، سنح له/ا الوقت للكتابة في وجه الموت.

من هذه الكتب نذكر: "الكتابة خلف الخطوط، يوميات الحرب على غزة"، والذي أصدرته وزارة الثقافة الفلسطينية، لــ 25 كاتباً، ويأخذ طابع اليوميات. ثم صار سلسلة تحمل العنوان نفسه، وصدر جزؤها الثالث قبل أيام قليلة، لكتّاب وكاتبات آخرين.

كما صدر أيضاً كتاب "الوصايا.. شهادات مبدعات ومبدعين من غزة في مواجهة الموت" عن "دار مرفأ" في بيروت، حررته الشاعرة الفلسطينية ريم غنايم وقدّمه ألبرتو مانغويل وجوديث بتلر، وكذلك أصدرت "دار ميريت" في القاهرة كتاب "غزة تحت الإبادة الجماعية.. حكايات عن الذين لم يغادروا" لعادل الأسطة وزياد عبد الفتاح، ونشرت الدار نفسها كتاباً آخر بعنوان "ما قالته غزة: قصائد وشهادات منها وعنها وإليها". 

أما الكتب الفرديّة، والتي نُشرت بأكثر من لغة، أو بغير العربية، فنذكر منها كتاب "أرواح لا تُقهر.. عشر جذواتٍ من نور في حلكة الإبادة" للفلسطينية الإيطالية حنين صوفان عن دار نشر "لالوتشي" في ميلانو، وكتاب وزير الثقافة الفلسطيني السابق، عاطف أبو سيف، بعنوان "وقت مستقطع للنجاة، يوميات الحرب في غزة" عن "دار الأهلية"، وتُرجم بالتزامن إلى 11 لغة (منع في مدينة مانشستر في بريطانيا).

وأشار أبو سيف في مقالة نشرها مؤخراً إلى معنى الكتابة في الحرب وعنها، وكيف باتت الصورة الأخرى لغياب الصورة الصحافية، ويضيف: "في السياق الحالي، ثمّة إدراكٌ من الكُتّاب والفنانين في غزّة لأهمية الكتابة عما يجري، والكتابة عنه من وجهة نظر شخصيّة، بمعنى التركيز على الخاص وعلى تفاصيل الحياة العادية من دون الولوج في وهج ما يجري، ومن دون تغييب ما يجري".

هذا الإدراك الغزّي، الخاص والعام، لجدوى الكتابة وقيمتها في الحرب وعن الحرب، لم ينشأ مع مجازر الإبادة التي بدأها الاحتلال الإسرائيلي في الـ8 من أكتوبر 2023، بل نشأت منذ كان هناك احتلال، ومنذ كانت هناك حرب، ومنذ كانت هناك مجازر.

غزّة ترد بالكتابة

كان رفعت العرعير الذي استشهد خلال المجازر الإسرائيلية المتواصلة منذ "طوفان الأقصى" (بعد أن ترك وصيته في كتاب الوصايا المُشار إليه سابقاً بعنوان: إذا كان الموت لزاماً عليّ)، قد وقف على هذه الحالة عام 2014، في مقالة نشرها بعنوان "غزة ترد بالكتابة، رواية فلسطين" (ترجمها عبد الرحيم الشيخ ونشرتها مؤسسة الدراسات الفلسطينية).

يروي العرعير في مقالته هذه قصة تحريره لكتاب له عنوان المقالة نفسه سنة 2014، بعد أعوام من عدوان "الرصاص المصبوب"، ويقف على معنى روي القصص وقيمة ذلك وجدواه، ذلك بأنّ القصص في فلسطين تخرج ببساطة، و"كلّما فجّرت "إسرائيل" مزيداً من القنابل كنت أروي مزيداً من القصص. كانت روايتي للقصص"، كتب العرعير، "هي طريقتي في المقاومة، وكانت رواية القصص هي كل ما أستطيع فعله".

يروي العرعير أنه في أعقاب العدوان الإسرائيلي وقتها "عادت غزة إلى طبيعتها. وكان، كما في كل مرة، هناك أكوام من الجثث والمنازل والأيتام والركام والقصص التي برسم الرواية. كل شخص في غزة كان متسربلاً بالحداد على عزيز فقده". فبدأ العرعير يدعو أصدقاءه وطلابه كي يكتبوا عما عانوه، بالقول: "الكتابة هي شهادة، ذاكرة تعيش بعد أي تجربة إنسانية، وهي التزام بالتواصل مع أنفسنا ومع العالم. لقد عشنا لسبب: عشنا لنروي قصص الفقد والنجاة والأمل".

كانت الخطة هي البدء بكتابة تجارب شخصية، وكتابات إبداعية فعلية، ثم تحويل هذه الكتابات إلى قصص. هكذا أخذت القصص والمقالات تتدفق. 

بعد 3 أعوام على "الرصاص المصبوب" كان الشهيد العرعير جمع عشرات النصوص الإبداعية، وأراد 23 قصة لمواجهة 23 يوماً من الإرهاب الإسرائيلي، قصصاً تمثل الحياة في مواجهة الموت، والأمل في مواجهة اليأس، والإيثار في مواجهة الأنانية.

وقال إنّ القصص الــ 23 المختارة تشهد على واحد من أكثر الاحتلالات الوحشية التي عرفها العالم. والكتاب، كما وصفه، لا يعطي الفلسطينيين صوتاً، فلديهم أصواتهم الخاصة، وإنما يعرض بعض هذه الأصوات التي هي أفعال مقاومة وتحدٍّ.

إنّ أياً من النصوص المقدمة، أكان يتناول المأساة التي تحيط بضربات الصواريخ والغارات على المنازل، أو الإذلال اليومي الذي يتعرض له اللاجئون الفلسطينيون، أو قصة الحب التي لا يمكن أن تتحقق بسبب العادات الاجتماعية، يعيد إلى الحياة القضايا الحقيقية التي يواجهها أهل غزة.

جدير بالذكر أنّ مشروع العرعير كان يتمثل بجمع قصص مكتوبة بالإنكليزية، حيث تكون الكتابة موجّهة إلى غير القراء العرب. 

ويقدّم "غزة ترد بالكتابة، رواية فلسطين"، فلسطين من خلال القصة، التي تمكّننا، كما قال العرعير، من فهم ماضينا وربطه بحاضرنا، ويمكنها أن تكون الخيط الأساسي الذي يربطنا بماضينا، وأن تأخذ أيضاً شكل حلم برسم التحقق. الرد بالكتابة هو فعل حياة وأمل ومقاومة، وهو يحقق التزاماً تجاه الإنسانية، ويزيد مستوى الوعي بين الناس على امتداد العالم.

يساجل الكتاب الروايات السلبية التي تروجها "إسرائيل" عن فلسطين، مع ذلك فهذا ليس السبب الوحيد لوجوده. فالكتابة، وفقاً للعرعير، هي فعل ليس فقط للحفاظ على التاريخ والتجربة الإنسانية، بل للحفاظ أيضاً على المقاومة، ومع أننا لا نكتب فقط لأنّ هناك احتلالاً وظلماً، إلا أننا نكتب الأدب الذي نكتبه بسبب وجود الاحتلال.

تتجاوز مجموعة "غزة ترد بالكتابة" السمة الأدبية البحتة وتسعى لتوحيد فلسطين كلها في رواية واحدة. والكتاب هو كتاب عن خلق المكان، وتكوين روابط بالفلسطينيين الذين لا يمكن لقاؤهم تحت ظروف الفصل العنصري والاستعمار.

إنً رواية قصة، بالنسبة إلى الفلسطينيين، تعني التذكر ومساعدة الآخرين على ذلك. القصص تشجّع على التذكر وتدين النسيان.

إنّ رواية القصة نفسها تصبح فعل حياة. في قصة "البيت" داخل الكتاب، يدخل السارد ذهن شخصية الفلسطيني أبي سالم ليخبرنا أنه "أقام الخيمة بعد وقت قصير من انتقاله للمنزل خشية أن ينسى الأيام التي قضتها عائلته في خيمة في مخيم قلنديا للاجئين. كان يعتقد أنّ النسيان فضيحة مثل الاستسلام للعدو وأنت تمتلك وفرة من ذخيرة".

استشهد رفعت العرعير بمجزرة ارتكبها الاحتلال في غزة، بعد أن كان يمشي أكثر من 25 ألف خطوة يومياً ليجمع قصص الغزيين ويروي معاناتهم، كما قال صديقه عاصم النبيه. كما أسس منظمة "نحن لسنا أرقاماً" عام 2015 لسرد قصص الشهداء الفلسطينيين المذكورين كأعداد في الأخبار. كما صار العرعير هدفاً للاحتلال بعد 7 أكتوبر، إذ دافع عن عملية "طوفان الأقصى" وشبّهها بغيتو وارسو.

الكتابة خلف الخطوط: الوصايا

يعنون ألبرتو مانغويل تقديمه لكتاب "الوصايا" بـ "بيان ضد الموت". ينطوي مفهوم الوصية على مضامين أبرزها: أنّ الكلمة هنا هي الكلمة الأخيرة التي يمكن قولها. الكلمة التي اختارتها هناء أحمد هي: "أريد أن أنجو".

يرى الفيلسوف الفرنسي بول ريكور أنّ حركة الزمن لا تتوقف بالموت، بل تظل موجودة مع وجود الجماعة، ووجود التواصل بينهم، والسرد هو العنصر الأساسي الذي يضمن استمرار الحركة، من خلال ما ينطوي عليه من تفاعل عضوي بين الماضي (زمن المسرود) والحاضر (زمن السرد)، الأمر الذي يعني أنّ الكمون الزمني الماضي للوجود المسرود، يتم بعثه واستعادته باستمرار من خلال السرد الحاضر، وهو ما يطلق ريكور عليه "الهوية السردية".

كتب الشهيد رفعت العرعير في قصيدته /وصيته: 

"إذا كان لا بد أن أموت

فلا بد أن تعيش أنت

لتروي حكايتي".

أضف تعليق