30 آيار 2024 الساعة 02:59

عشرات الآلاف من المتظاهرين المتضامنين مع فلسطين يستعدون لاحتجاجات واسعة في شيكاغو

2024-04-22 عدد القراءات : 343

 توقع ائتلاف من المنظمات الأمريكية الشعبية المتضامنة مع فلسطين حضور عشرات الآلاف من المتظاهرين إلى مدينة شيكاغو في أغسطس للاحتجاج أمام مؤتمر اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي.

وقال الائتلاف إن النشطاء يستعدون لجلب عشرات الآلاف إلى شيكاغو من أجل المشاركة في مسيرة ضخمة ضد الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في غزة.

ولوحظ مشاركة المئات من الشبان، الذين لم يشاركوا في أي احتجاجات سابقة في حياتهم، في الاستعدادات.

 
 
 

 

وشارك 450 من النشطاء  في التحضيرات للحركة الاحتجاجة الكبيرة.

 

وعلى الرغم من محاولات ترهيب حركة التضامن مع فلسطين من قبل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة وسائل الإعلام الرئيسية واليمينية المتطرفة إلا أن الحراك الشعبي رسم خطه بلا عودة: مع الشعب الفلسطيني في مقاومته ضد الكيان الإسرائيلي العنصري ومن يدعمه.

وقال حاتم أبودية، الرئيس الوطني لشبكة الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة، والمنظم الرئيسي في ائتلاف مسيرة DNC،  في مؤتمر صحافي إنه “تم إنشاء تحالف المسيرة إلى اللجنة الوطنية الديمقراطية في الصيف الماضي عندما بدأنا تنظيمنا استعدادًا لقيادة الاحتجاجات في المؤتمر الوطني الديمقراطي في شيكاغو في أغسطس هذا العام. لكن كل شيء تغير في أكتوبر من العام الماضي، والآن ستكون المسيرة إلى المجلس الوطني الديمقراطي أكبر تعبئة لفلسطين في تاريخ هذه المدينة”.

وأضاف “سوف تسمعون المزيد لاحقًا عن رفض تصاريح المسيرة الخاصة بنا، وانتهاك حقوقنا الدستورية، والدعوى القضائية الفيدرالية التي رفعناها ردًا على ذلك، لكننا سنسير بتصاريح أو بدونها، لأن هذا المؤتمر الوطني الديمقراطي هو الأهم منذ عام 1968″، مشيراً إلى الاحتجاجات التي ظهرت، ايضاً، في المدينة في ذلك العام عندما “نظم متظاهرو حرب فيتنام وحركة تحرير السود مظاهرات حاشدة تم قمعها بعنف من قبل العمدة دالي الأكبر وفرقته الحمقاء من رجال شرطة شيكاغو والفدراليين”، وفقاً لما ذكرته منصة “فايت باك”.

وقال “في أغسطس، نتوقع أن يقول عشرات الآلاف من الفلسطينيين والعرب والسود واللاتينيين والآسيويين وغيرهم من المتظاهرين من جميع أنحاء الولايات المتحدة، بصوت عالٍ وواضح لجو الإبادة الجماعية، والقاتلة كامالا، وعصابتهما – “أوقفوا المساعدات الأمريكية لإسرائيل، أوقفوا تسليح إسرائيل”.

وتابع أبو دية ” نحن نقف مع فلسطين، وندعم النصر والتحرير للشعب الفلسطيني. تعتبر هذه القضية محورية في استهدافنا للجنة الوطنية الديمقراطية لأن حكومة الولايات المتحدة، وتحديداً بايدن، قد مولت “الإبادة الجماعية” ضد الشعب الفلسطيني في غزة.

وأضاف “نعلم جميعًا أن جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل غير ممكنة بدون الأسلحة والأموال والدعم السياسي والدبلوماسي الأمريكي، وعلى الرغم من أن غالبية الناس في الولايات المتحدة يريدون من إسرائيل أن توقف القتل، إلا أن بايدن يواصل السماح بذلك بلا هوادة. ولهذا السبب تحشد حركة دعم فلسطين في هذا البلد بشكل لم يسبق له مثيل، وتغلق الشوارع والطرق السريعة والمطارات ومكاتب المشرعين، ولهذا السبب يواجه بايدن مشكلة كبيرة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال “كان بإمكانه أن يوقف هذه الإبادة الجماعية في تشرين الأول/أكتوبر، وكان بإمكانه أن يوقفها الآن، لكنه لن يفعل، لأن هذا ما تفعله الإمبراطورية – يدمر ويقتل ويسرق ويدمر الدول النامية في جميع أنحاء العالم من أجل مصالحها الاقتصادية الخاصة. إسرائيل تقتل دون عقاب لأن بايدن والديمقراطيين يسمحون بذلك.

أضف تعليق