30 آيار 2024 الساعة 04:38

يتهمونه بالتساهل مع المظاهرات الداعمة لغزة.. طالبوا بإقالته.. يهود ومؤيدون لإسرائيل يشنون حملة تحريض واسعة على قائد شرطة لندن

2024-04-22 عدد القراءات : 118
لندن: يواجه قائد شرطة العاصمة البريطانية لندن، مارك رولي، مطالبات بالاستقالة بسبب تساهل الشرطة مع الاحتجاجات المؤيدة لفلسطين، وطالبت حملة ضد معاداة السامية ووزيرة الداخلية البريطانية السابقة سويلا برافرمان، السير مارك رولي بالتنحي أو إقالته، متهمين إياه بـ"تشجيع معاداة السامية".

في مقالة افتتاحية في صحيفة "صنداي تلغراف" البريطانية طالبت برافرمان "رولي" بالاستقالة، قائلة إن الأشخاص الذين كانوا معادين للسامية بشكل صارخ كان يجري التلويح لهم من قِبَل الشرطة.

وقالت برافرمان، في مقالتها، إنه "بعد سلسلة من الفشل والرفض الشامل للتغيير، يحتاج مفوض الأرصاد الجوية إلى قبول المسؤولية. وعليه أن يرحل”.
وأضافت: "لقد رأيت الكثير من الخوف والمزيد من المحسوبية في الشرطة أثناء الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين ".

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة الطيران المدني، جدعون فالتر، في بيان: "لقد شاهد العنصريون والمتطرفون جمود شرطة العاصمة تحت قيادة مارك مبرراً للاستمرار في التظاهر، وتشجعوا بسبب تقاعسه عن التحرك في اللحظة التي كان ينبغي أن يشير فيها إلى تجديد العزم على القضاء على هذا الإجرام".

وأضاف: "إن ما فعلته شرطة العاصمة -تحت قيادة مارك- للجالية اليهودية على مدار 6 أشهر أمر لا يغتفر على الإطلاق، وقد حان الوقت لرحيله"، وهي التفاصيل نفسها الذي نشرتها صحيفة "الغارديان" البريطانية في تقرير يوم الأحد 21 أبريل/نيسان 2024.

كما انتقدت شخصيات أخرى بمن فيهم نائب رئيس الوزراء البريطاني أوليفر دودن بشدة شرطة العاصمة، لكنها لم تصل إلى حد القول إن رولي يجب أن يرحل.
ومن جانبه، قال رولي إن كل فرد في شرطة العاصمة عازم على ضمان أن تكون لندن مدينة يشعر فيها الجميع بالأمان، مضيفاً: "إننا نتفهم تماماً مدى الخطر الذي يشعر به اليهود والمسلمون في لندن منذ الهجمات على إسرائيل".

 

 

مجموعات

وقد ضمت مجموعتان يهوديتان بارزتان - الحملة ضد معاداة السامية والجمعية اليهودية الوطنية - أصواتهما إلى المطالبات باستقالة السير مارك، في حين قال اللورد ولفسون، وزير العدل السابق، إن شرطة العاصمة "تحتاج إلى نهج جديد، كما أنها تحتاج إلى نهج جديد". على ما يبدو، قيادة جديدة”.

وقال اللورد والني، مستشار الحكومة المستقل المعني بالعنف السياسي والاضطرابات، إنه يعتقد أن هناك "معاداة سامية مؤسسية" في هيئات القطاع العام بما في ذلك الشرطة، ودعا إلى "مراجعة منهجية".

وقال: "إن الطرق التي يتم بها تحدي الشعب اليهودي علانية بشأن سلوك إسرائيل - في بعض الأحيان في إطار رسمي - صادمة". "يتعرض اليهود للانتقادات من قبل الأشخاص الذين لديهم وجهة نظر معينة حول الصراع في غزة. وهذا شكل منتشر من معاداة السامية”.

وقال السير ويليام شوكروس، المراجع المستقل لاستراتيجية الحكومة لمنع التطرف، إنه "من المروع" أن يكون هذا العدد الكبير من اليهود "خائفين من التواجد في وسط لندن عندما تحدث هذه الاحتجاجات". وهذا أمر لا يطاق”.

وأضاف: "مهام الشرطة ليست سهلة. ولكن من الأهمية بمكان أن يفعلوا كل شيء لحماية اليهود وغيرهم من أي مخاوف من هذا القبيل. وهذا أيضًا واجب مطلق على منظمي هذه المسيرات”.

وقالت بريتي باتل، وزيرة الداخلية السابقة، إن الحادث "غير مقبول"، مضيفة أن الوقت قد حان لسكوتلاند يارد "لتوقف هذا الهراء" وأن تكون "محترمة وتفهم احتياجات المجتمع اليهودي في هذا الوقت الحساس بشكل خاص". ".

 

 

رولي والالتزام بالقانون

وفي وقت سابق، شدد رولي على التزام الشرطة بإنفاذ القانون البريطاني، والذي يسمح بحرية الاحتجاج، مشيراً إلى أن قرار حظر المظاهرات يتطلب تهديداً حقيقياً بوقوع أعمال شغب.

في سياق موازٍ، دعا عمدة لندن، صادق خان يوم الجمعة، رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، والرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى استخدام نفوذهما لوقف إراقة الدماء في غزة.

وفي كلمته أمام آلاف الأشخاص المتجمعين في الميدان، قال صادق خان، المضيف لهذا الحدث: "لقد كان رمضان هذا العام صعباً للغاية بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة ومعاداة المسلمين (الإسلاموفوبيا) والدمار في غزة".

ولفت إلى مقتل نحو 34 ألف شخص، بينهم 14 ألف طفل في غزة على مدار 6 أشهر.

وقال خان: "نريد إطلاق سراح الأسرى ووقف إراقة الدماء. نريد وقف إطلاق النار. نريد وقف بيع الأسلحة لإسرائيل. ونقول لرئيس الوزراء ريشي سوناك والرئيس جو بايدن، استخدما نفوذكما لوقف الوفيات".

وأشار إلى استضافة ميدان ترافلغار منتسبي العديد من المعتقدات خلال احتفالات عيد الفطر، قائلاً: "نحن لا نتسامح مع المعتقدات في هذه المدينة الكبيرة فحسب، نحن نحترمهم ونتقبلهم".

وحذر خان من لجوء بعض الأطراف، التي لم يسمّها، إلى السعي وراء تقسيم المجتمعات، وقال: "إنهم يحاولون تأليب المسلمين ضد اليهود، والهندوس ضد السيخ. العيد في الساحة أفضل لقاح وأفضل ترياق ضد كل هذه الكراهية".

أضف تعليق