30 آيار 2024 الساعة 04:14

#تجمع_الحسينية 《أشد》و《مدى》ينظمان ندوة حواريةحول برنامج العمل الوطني والاجتماعي للجامعيين والفئات الوسطى.

2024-04-21 عدد القراءات : 121

أقامت منظمة الطلبة الجامعيين والتجمع الديمقراطي الفلسطيني للمهنيين /مدى/ في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني /أشد/ في تجمع الحسينية ندوة حوارية حول " برنامج العمل الوطني والاجتماعي " وذلك يوم ٢٠٢٤/٤/١٩ بمشاركة الرفيق أبو محمد بدوان ؛ أمين منظمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تجمع الحسينية والرفيق خليل خلف ؛ أمين منظمة الطلبة الجامعين والرفيقة سوسن ديب ؛ أمينة /مدى/ في التجمع وعدد من الرفاق الجامعيين والمهنيين .

بعد الوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء .

تحدث الرفيقين خليل خلف وسوسن ديب عن برنامج العمل الوطني والاجتماعي للمنظمة الجامعية و/مدى/ وأشار الرفاق الى التقاطعات البرنامجية بين الطلبة الجامعيين والمهنيين في العديد من المحاور (السياسي الوطني والاجتماعي والثقافي والنقابي )
بدوره توجه الرفيق أبو محمد بدوان بالتحية لأبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ولأرواح الشهداء ولأسرانا الابطال في سجون الاحتلال .

وأشار الرفيق إن أكثر من 9500 أسير فلسطيني من بينهم أكثر من 600 أسير محكوم بالمؤبد و80 معتقلة و200 طفل فلسطيني ، يقبعون في سجون الاحتلال في ظروف هي الأقسى في تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة ، عوضاً عن مئات الأسرى والأسيرات الفلسطينيات الغزيات اللواتي يتعرضن للإخفاء القسري والاحتجاز في سجون سرية وفي ظروف اعتقالية صعبة وحملات تنكيل غير مسبوقة .

وأكد أن معاناة الأسرى تفاقمت منذ السابع من أكتوبر ، حين قامت مصلحة السجون بقيادة الفا_شي بن غفير بسحب كل الإنجازات التي حققها أكثر من مليون أسير تم اعتقالهم منذ العام 1967، استشهد منهم 252 أسير بفعل نضالاتهم في مئات معارك الأمعاء التي خاضوها موحدين وبدعم وإسناد من الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات ، وإن حملات التنكيل والانتقام والتجويع والتعذيب بحق الأسرى الأبطال طليعة شعبنا في مقاومة الاحتلال التي قامت بها الحكومة الفاشية رداً على طوفان الأقصى، هي إجراءات تعتبر من منظار القانون الدولي جريمة حرب تأتي استكمالاً لحرب الإبادة التي يشنها الاحتلال الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

أضف تعليق