22 نيسان 2024 الساعة 13:41

قلق في اليابان مع ارتفاع معدلات الإصابة ببكتريا نادرة

2024-03-16 عدد القراءات : 856
طوكيو: يحذر خبراء من عدوى بكتيرية نادرة وخطيرة تنتشر في اليابان بمعدل قياسي ويكافح المسئولون لتحديد ‏السبب.‏

وفقا لصحيفة الجارديان، من المتوقع أن يتجاوز عدد الحالات في عام 2024 الأرقام القياسية المسجلة ‏في العام الماضي، في حين يتزايد القلق من أن الشكل الأقسى والمميت من مرض المكورات العقدية من ‏المجموعة أ - متلازمة الصدمة السامة للمكورات العقدية (‏STSS‏) - سيستمر في الانتشار، بعد وجود ‏حالات شديدة الخطورة وتم تأكيد سلالات فتاكة ومعدية في اليابان.‏

وقال المعهد الوطني للأمراض المعدية باليابان (‏NIID‏): "لا يزال هناك العديد من العوامل غير المعروفة ‏فيما يتعلق بالآليات الكامنة وراء الأشكال الحادة والمفاجئة من العقدية، ونحن لسنا في المرحلة التي ‏يمكننا من خلالها تفسيرها".‏

سجلت الأرقام المؤقتة الصادرة عن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية 941 حالة من حالات ‏STSS‏ تم الإبلاغ عنها في العام الماضي. وفي الشهرين الأولين من عام 2024، تم بالفعل تسجيل 378 ‏حالة إصابة، مع تحديد حالات العدوى في جميع محافظات اليابان البالغ عددها 47 محافظة باستثناء ‏اثنتين.‏

وفي حين أن كبار السن يعتبرون أكثر عرضة للخطر، فإن سلالة المجموعة (أ) تؤدي إلى المزيد من ‏الوفيات بين المرضى الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما، وذكرت صحيفة أساهي شيمبون أن من بين 65 ‏شخصًا تحت سن 50 عامًا تم تشخيص إصابتهم بمتلازمة ‏STSS‏ بين يوليو وديسمبر من عام 2023، ‏توفي حوالي الثلث، أو 21 شخصًا.‏

البكتيريا شديدة العدوى يمكن، في بعض الحالات، أن تسبب أمراض خطيرة ومضاعفات صحية والوفاة، ‏خاصة عند البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا. حوالي 30% من حالات ‏STSS‏ قاتلة.‏

كما يمكن أن يعاني كبار السن من أعراض تشبه أعراض البرد، ولكن في حالات نادرة، يمكن أن تتفاقم ‏الأعراض لتشمل التهاب الحلق والتهاب اللوزتين والالتهاب الرئوي والتهاب السحايا. وفي الحالات الأكثر ‏خطورة يمكن أن يؤدي إلى فشل الأعضاء.‏

ويعتقد بعض الخبراء أن الارتفاع السريع في الحالات العام الماضي كان مرتبطا برفع القيود المفروضة ‏خلال جائحة فيروس كورونا.‏

يقول كين كيكوتشي، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة طوكيو الطبية النسائية، إنه "قلق للغاية" بشأن ‏الارتفاع الكبير هذا العام في عدد المرضى الذين يعانون من عدوى المكورات العقدية الشديدة.‏

ويعتقد أن رفع القيود المفروضة لفيروس كوفيد-19 كان العامل الأكثر أهمية وراء زيادة حالات العدوى ‏بالمكورات العقدية. وأضاف أن هذا دفع المزيد من الناس إلى التخلي عن التدابير الأساسية للوقاية من ‏العدوى، مثل تطهير اليدين بانتظام.‏

أضف تعليق