16 تموز 2024 الساعة 04:05

في ذكرى انطلاقتها الـ 55 ودعماً واسناداً لنضال شعبنا في قطاع غزة وعلى امتداد الارض الفلسطينية مهرجان جماهيري حاشد للديمقراطية في مخيم العائدين بحماة

2024-02-25 عدد القراءات : 223

نظمت منظمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم العائدين بحماة مهرجان جماهيري حاشد بمشاركة ممثلين عن حزب البعث العربي الاشتراكي و فصائل العمل الوطني الفلسطيني  والمؤسسات والفعاليات وكوادر الجبهة وانصارها في مخيم العائدين وحشد جماهري من ابناء المخيم .
بعد الوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء مع النشيدين الوطنيين للجمهورية العربية السورية والنشيد الوطني الفلسطيني رحب عضو قيادة الجبهة في مخيم العائدين الرفيق بشار طبال بالحضور بكلمة ترحيبية وجه فيها التحية للشهداء والجرحى والمقاومين ولشعبنا الصامد في غزة و الضفة وفي كل أماكن تواجده في بلدان اللجوء والشتات والأراضي المحتلة عام ٤٨ .

• كلمة حزب البعث العربي الاشتراكي القاها الرفيق ماهر طه موجهاً التحية لأبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة ولمقاومته الباسلة ولأسرى الحرية والكرامة ، وموجهاً التحية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في ذكرى انطلاقتها ولذراعها العسكري التي يخوض اعتى معارك البطولة الى جانب أخوته ورفاقه في الاجنحة العسكرية للفصائل الفلسطينية .
وتناول طه مسيرة الجبهة النضالية والكفاحية منذ انطلاقتها والتي قدمت خلالها الألاف من الشهداء والجرحى على طريق الحرية والاستقلال والعودة .  مؤكداٌ ان الشعب الفلسطيني بصموده و مقاومته الباسلة سيحبط الأوهام وسيفشل العدوان على قطاع غزة. وحيا سوريا لمواقفها الثابتة والداعمة للقضية الفلسطينية .

• كلمة فصائل الثورة الفلسطينية القاها الأخ أمجد صالح ممثل حركة الجهاد الاسلامي في مخيم العائدين بحماة الذي وجه التحية للجبهة في ذكرى انطلاقتها الـ55 داعياً إلى تصعيد الضغط الشعبي العربي بأشكاله المختلفة من أجل وقف التطبيع وإلغاء كل الاتفاقات المنبثقة عن هذا المسار المذل و طرد سفراء دولة الاحتلال وإغلاق السفارات والأسواق العربية في وجه البضائع الإسرائيلية ومنتوجات الدول التي تدعم الاحتلال .

وأكد صالح على ان التضحيات الكبيرة التي يقدمها الشعب الفلسطيني سوف تعطي نتائجها بنصر على الأعداء وبإفشال مخططاتهم، معتبرا ان الوحدة الوطنية هي السلاح الافعل في مواجهة ما يتهدد القضية الفلسطينية من تحديات. واعتبر صالح أن لا قيمة لأية معايير أخلاقية وإنسانية في ظل حرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني والصمت العربي والدولي الذي يشكل تشجيعا للعدو على مواصلة جرائمه، مجددا ثقته بالمقاومة وبصمود الشعب الفلسطيني على افشال اهداف العدوان وتحقيق الانتصار

• كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القاها الرفيق بسام فوزي عضو قيادة الجبهة في سوريا وأمين منظمتها في حماة موجهاً التحية للشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة على امتداد الارض الفلسطينية  الذي سيحبط الأوهام المعلنة للعدوان الإسرائيلي على شعبنا
وأشار فوزي إلى أن الاحتلال الإسرائيلي رغم خسائره الاستراتيجية لا زال مصراً على عدوانه مستفيداً من الشراكة الأمريكية بالعدوان والصمت العربي و رهانات القيادة السياسية للسلطة الفلسطينية على الأوهام و الوعود الأمريكية الزائفة حول حل الدولتين ، في الوقت الذي يشهد فيه قطاع غزة، المزيد من المجازر وحمامات الدم على يد قوات الهمجية الإسرائيلية، وتتصاعد أرقام الشهداء من أبناء شعبنا، والجرحى والمشردين.
مطالباً القيادة السياسية للسلطة الفلسطينية، واللجنة التنفيذية في م. ت. ف، إلى تنفيذ قرار المجلس الوطني الفلسطيني، بسحب الاعتراف بدولة الاحتلال، إلى أن تعترف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، على حدود 4 حزيران (يونيو) 67، وتوقف الاستيطان، وتطلق سراح كافة الأسرى من السجون والزنازين.

وختم فوزي بدعوة شعوب العالم الى المزيد من التحرك لوقف هذا الارهاب الذي تقوده الإمبريالية العالمية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية الشريك والداعم الرئيسي لكيان الاحتلال في حربه وعدوانه ومجازره.
 كما طالب المجتمع الدولي بالخروج من دائرة التنديد والاستنكار والدعوات اللفظية واتخاذ إجراءات وسياسات عملية وجريئة توقف الحرب الهمجية وبينها تلك التي لجأت مؤخراً إلى تعليق تمويل الأونروا للضغط عليها ومطالبتها بالعودة عن قرارها و طالب المجتمع الدولي بالعمل لتوفير الموازنات الثابتة للأونروا لإخراجها من دائرة ابتزاز الإدارة الأمريكية  وتضع حدا لهذا التمادي السافر لبعض الدول الغربية، وحمل الانظمة الرسمية العربية المسؤولية ايضاً تواصل المجازر الاسرائيلية نتيجة عجزها وتقاعسها .

• وتضمن المهرجان فقرات فنية لأغاني وطنية ملتزمة لفرقة بيسان ، وتم تخريج دورة اللغة الروسية التي نظمتها منظمة الجبهة في حماة .



الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين /إقليم سوريا/المكتب الإعلامي

أضف تعليق