02 آذار 2024 الساعة 23:36

حشود في عمّان و مدن أردنية تنديداً بالدعم الأمريكي لحرب الإبادة على غزة

2023-12-10 عدد القراءات : 114

شهدت العاصمة الأردنية عمّان ومدن العقبة ومعان وإربد والطفيلة والكرك، بعد ظهر يوم الجمعة 8 كانون الأول/ ديسمبر، مظاهرات حاشدة أكبرها في العاصمة، حيث توجهت الحشود إلى مقر السفارة الأمريكية، تنديداً بالدعم الأمريكي لحرب الإبادة "الإسرائيلية" المتصاعدة على أهالي قطاع غزة، ودعا المتظاهرون إلى قطع العلاقات الأردنية مع كيان الاحتلال "الإسرائيلي".

المظاهرات التي جاءت تحت عنوان " أمريكا راس العدوان" دعا إليها "الملتقى الوطني لدعم المقاومة وحماية الوطن" و"التجمع الشبابي الأردني لدعم المقاومة" وشهدت استجابة شعبية واسعة.

وانطلقت مسيرتان حاشدتان في العاصمة عمّان، الأولى من أمام المسجد الحسيني وسط العاصمة، والثانية من أمام مسجد عباد الرحمن بمنطقة عبدون الدوار السادس، وتوجهت الحشود باتجاه مقر السفارة الأمريكية، وسط العاصمة.

وهتفت الحشود، ضد الدعم الأمريكي اللامحدود لحرب الإبادة التي يشنها كيان الاحتلال "الإسرائيلي" على قطاع غزة، ورددوا هتافات من قبيل "يخسى كل إلي دبّر" في إشارة للولايات المتحدة، و "أمريكا رأس الإرهاب والتطبيع خيانة" ودعوا إلى قطع علاقات الأردن مع كيان الاحتلال "الإسرائيلي" ووقف كل أشكال التطبيع.

كما حيّت الحشود المقاومة الفلسطينية وكتائب الشهيد عز الدين القسّام، وأوصلوا رسائل تفيد بالتحام الشعب الأردني مع الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، ورفعوا الأعلام الفلسطينية والاردنية، ويافطات تضمن صورة الرئيس " الأمريكي" جو بايدن، كتب عليها " رأس الأفعى، رأس الإرهاب."

 

كما انطلقت مسيرة شعبية حاشدة في مدينة العقبة جنوب الأردن، بعنوان " أمريكا رأس العدوان" دعماً لأهالي غزة، وتنديداً بالدعم الأمريكي لحرب الابادة " الإسرائيلية" ضد أهالي القطاع،

 وهتفت الجموع، ضد توقيع اتفاقيات التطبيع، وهتف الحشود "ليش توقع ليش، وعنا سلاح وسلطة وجيش" وطالبوا بوقف اتفاقيات التطبيع بشكل كامل.

كما خرجت في محافظة معان الأردنية، والكرك والطفيلة وإربد، تظاهرات مماثلة، دعت إلى قطع العلاقات الأردنية " الإسرائيلية" وطالبت بتحركات عربيّة جديّة لوقف حرب الإبادة " الإسرائيلية" فيما شهدت مدن الكرك والطفيلة مسيرات شعبية مماثلة.

6572f594568c7.jpeg

 

6572f5adc85e6.jpeg


ويواصل الشعب الأردني، مسيرات الدعم والنصرة والتنديد بالعدوان "الإسرائيلي" منذ بدء حرب الإبادة "الإسرائيلية" على قطاع غزّة منذ 7 تشرين الأوّل/ أكتوبر الفائت، وسط دعوات لوقف اتفاقيات التطبيع وطرد السفارة "الإسرائيلية" من البلاد.

أضف تعليق