29 حزيران 2022 الساعة 00:26

تيسير خالد: المستوطنات تحتضن بؤراً استيطانية تحولت لخلايا إرهابية يحميها جيش الاحتلال

2022-06-22 عدد القراءات : 59
نابلس (الاتجاه الديمقراطي)
حمل عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تيسير خالد جيش الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الرفيق علي حسن حرب ، الذي ارتقى يوم أمس بعد ان تعرض للطعن في القلب على يد مستوطن إرهابي اقام مع إرهابيين آخرين بؤرة استيطانية على ارضه المحاذية لسياج مستوطنة ارئيل في سكاكا في محافظة سلفيت وتركه ينزف في المكان حتى استشهاده .  
وأضاف خالد في تصريح صحفي، أن السادية الفاشية لجنود الاحتلال وقطعان المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية تعكس تربية إجرامية تتجلى في ابشع صورها في ارتكاب الجرائم بوحشية لا نظير لها وتترك الضحية تنزف في المكان وتمنع المواطنين او منظمات الهلال والصليب الأحمر الدوليين من تقديم اسعافات أولية لهم في محاولة لإنقاذ حياتهم متجاوزين في ذلك بشكل همجي وبربري حتى فتاوى حاخاماتهم بعدم دفع الغرباء الى البئر وفي الوقت نفسه عدم تقديم المساعدة لهم إن هم سقطوا فيه وتركهم لمصيرهم، وهو مشهد يتكرر باستمرار على مرأى ومسمع المسؤولين في الإدارة الأميركية وفي العالم ، الذي لا يحرك ساكنا لوقف نزيف الدماء، الذي يعيشه الشعب الفلسطيني.
وأكد تيسير خالد بأن مسلسل الجرائم على اختلافها ، بدءا بجرائم القتل والاعدامات الميدانية مرورا بجرائم السطو على أراضي المواطنين وتحويلها الى مجال حيوي للاستيطان وانتهاء بجرائم هدم البيوت والترانسفير والتطهير العرقي هي جرائم ممتدة لا تتوقف ، الأمر الذي يملي على اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في اجتماعها المرتقب يوم غد وضع قرارات الاجماع الوطني للمجلسين الوطني والمركزي موضع التطبيق والتعامل مع إسرائيل باعتبارها دولة مارقة ودولة احتلال استيطاني استعماري وتمييز عنصري وتطهير عرقي بكل ما يترتب على ذلك من تدابير وإجراءات لاستنهاض الحالة الجماهيرية والارتقاء بها الى مستوى الانتفاضة الشعبية جنباً الى جنب مع بدء التحضيرات لعصيان وطني شامل كوسيلة وحيدة لدفع المجتمع الدولي الى التدخل لحمل إسرائيل على وقف هذه الجرائم وفتح افق لتسوية سياسية شاملة ومتوازنة على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني – الإسرائيلي■

أضف تعليق