30 أيلول 2022 الساعة 16:31

مؤسسة دراسات الشرق الأوسط الأميركية تصوت لصالح حركة BDS

2022-03-24 عدد القراءات : 376
واشنطن (الاتجاه الديمقراطي)
صوتت منظمة “مؤسسة دراسات الشرق الأوسط- ميسا – MESA ” الأكاديمية الدولية التي تكرس نفسها لدراسة العالم العربي وإسرائيل لصالح حركة مقاطعة إسرائيل – بي.دي.إس BDS ، يوم 23 آذار 2022، بأغلبية ساحقة، بلغت 768 صوتا مع مقابل 167 صوتا ضد، وذلك “كوسيلة لمحاسبة إسرائيل بشكل فعال على انتهاكات حقوق الإنسان التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين” ، في ما اعتبر أنه نقطة مفصلية بالنسبة لحركة BDS للمقاطعة.
ويدعو القرار أيضًا إلى “المقاطعة الأكاديمية” للمؤسسات الإسرائيلية، بما في ذلك الجامعات – وهو مصطلح يعرفه أنصار حركة BDS عادةً على أنه قطع جميع العلاقات الرسمية مع المؤسسات، إلا أن الجمعية قالت أنها لن تستهدف الطلاب أو العلماء الأفراد، وأن العلماء الإسرائيليين سيظلون مؤهلين للعضوية، وأن لكل فرد في المجموعة الحق في الامتناع عن المشاركة في المقاطعة حيث يدعو القرار إلى مقاطعة أكاديمية للمؤسسات الإسرائيلية “لتواطئها في انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان والقانون الدولي من خلال توفير المساعدة المباشرة للجيش والمؤسسات الاستخباراتية”.
وقالت إيف تروت باول، رئيسة مؤسسة ميسا، في بيان: “لقد أدلى أعضاؤنا بصوت واضح للرد على دعوة التضامن من العلماء والطلاب الفلسطينيين الذين يعانون من انتهاكات لحقهم في التعليم وحقوق الإنسان الأخرى، وعليه سيعمل مجلس MESA على احترام إرادة أعضائه والتأكد من دعم الدعوة إلى المقاطعة الأكاديمية دون تقويض التزامنا بالتبادل الحر للأفكار والمنح الدراسية”.
وتم تكليف مجلس إدارة المجموعة بالتشاور مع لجنته الأكاديمية بإيجاد طرق “لتفعيل روح ونية هذا القرار ،” الذي صوت إلى صالحه أكثر من 80% من الأعضاء، خلال أكثر من خمسين يوما من التصويت.
وأشار القرار إلى انتهاكات لحق الفلسطينيين في التعليم من خلال “تقييد حرية الحركة للفلسطينيين، وعزل أو تقويض أو مهاجمة المؤسسات التعليمية الفلسطينية؛ ومضايقة الأساتذة والمعلمين والطلاب الفلسطينيين، ومضايقة الأساتذة والطلاب الإسرائيليين الذين ينتقدون السياسات الإسرائيلية، وتدمير أو مصادرة أو جعل مواد الأرشيف الفلسطيني غير قابلة للوصول؛ والحفاظ على نظام عدم المساواة في الموارد التعليمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين “.
وقالت الجمعية “منذ عام 2005، تمت مناقشة التصويت (على دعم حركة المقاطعة) BDS بين أعضاء ميسا MESA، الذين نظموا العديد من المنتديات للمحادثات والمناقشات المتعلقة بمشاركة ميسا MESA في المقاطعة الأكاديمية للمؤسسات الإسرائيلية وغيرها من وسائل الوقوف تضامناً مع العلماء الفلسطينيين المعرضين للخطر في ظل الاحتلال العسكري الإسرائيلي الطويل بحسب باول التي أضافت “نؤكد التزامنا بالحرية الأكاديمية للفلسطينيين ولجميع العلماء في جميع البلدان في جميع أنحاء المنطقة”.
وقد أسست المنظمة التي تتخذ من مدينة توسان في ولاية أريزونا، والتي تعتبر الأهم في مجال دراسات الشرق الأوسط في عام 1966 ، وتضم 2700 عضو وأكثر من 60 عضوًا مؤسسيًا في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى 39 منظمة منتسبة.

أضف تعليق