16 آب 2022 الساعة 23:03

«الديمقراطية»: قانون منع رفع علم فلسطين خطوة فاشية تتوجب رداً وطنياً بإلغاء أوسلو واستحقاقاته

2022-06-02 عدد القراءات : 181
دمشق (الاتجاه الديمقراطي)
■ أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الخطوة الفاشية التي اتخذها الكنيست الإسرائيلي بالموافقة التمهيدية على قانون منع رفع العلم الفلسطيني، ورأت في ذلك منحى أكثر خطورة يحمل في طياته هجمة جديدة على الحقوق الوطنية الفلسطينية ورموز القضية ممثلة بالعلم الفلسطيني.
وقالت الجبهة: لقد نصّ اتفاق أوسلو البائس والفاشل على رفع الأعلام الفلسطينية في المناطق المحتلة، كما كرس أهلنا في الـ48 حقهم، منذ يوم الأرض الخالد، عن التعبير عن هويتهم القومية ولأرضها برفع العلم باعتبارهم أصحاب هذه الأرض وزارعيها وبناة تاريخها.
وأضافت الجبهة: إن قرار الكنيست يشكل خطوة جديدة في طريق تخلي سلطات الاحتلال عن اتفاق أوسلو واستحقاقاته، الأمر الذي يدعو للسؤال عن معنى تمسك السلطة الفلسطينية بالاتفاق من جانب واحد، ولم يعد يبقى منه سوى التبعية الأمنية والاقتصادية لدولة الاحتلال.
ورأت الجبهة أن القضية الفلسطينية تتدحرج نحو محطات شديدة الخطورة، في الوقت الذي ما زالت فيه القيادة السياسية واللجنة التنفيذية؛ تتخذ موقف المعلق على الأحداث، بدلاً من أن تتقدم الصفوف على رأس شعبها في مقاومة الاحتلال وقطعان المستوطنين وزحفهم على أرضنا.
وأكدت الجبهة على ضرورة عقد اجتماع فوري للجنة التنفيذية في م. ت. ف. لوضع خطة للتنفيذ الفوري لقرارات المجلسين الوطني والمركزي، بما في ذلك وقف العمل بالمرحلة الانتقالية لاتفاق أوسلو واستحقاقاتها والتزاماتها الأمنية والاقتصادية والسياسية والدبلوماسية.
كما دعت إلى حوار وطني شامل للاتفاق على استراتيجية المرحلة القادمة، في ظل قيادة وطنية موحدة، تستنهض الدور الشمولي لمقاومتنا الشعبية الشاملة، على طريق الانتفاضة والعصيان الوطني ودحر الاحتلال، وطرد المستوطنين واستعادة كل شبر من أرض دولتنا المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 67 ■

أضف تعليق