16 آب 2022 الساعة 23:23

«الديمقراطية»: ردود أفعال بينيت تعبير عن إفلاس سياسي وأمني

2022-04-09 عدد القراءات : 448

القدس المحتلة ( الاتجاه الديمقراطي)

■ وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تصريحات رئيس حكومة الاحتلال، في أعقاب العملية البطولية في شارع ديزنكوف، في قلب تل أبيب، أنها تعبير عن حالة إفلاس سياسي وأمني.
وأضافت الجبهة: في الوقت الذي يتظاهر نفتالي بينيت، رئيس حكومة الاحتلال، بتجاهل القضية الفلسطينية، يجد نفسه غارقاً حتى الأذنين في صراع مفتوح مع شعبنا الفلسطيني ومقاومته، ويجد نفسه أيضاً ومعه منظومته الأمنية بكافة أذرعها، عاجزاً عن وقف تصاعد المقاومة الشعبية في أنحاء الضفة، وفي القلب منها القدس، وفي مقدمها الأعمال البطولية للشبان الفدائيين، داخل الكيان نفسه، في استعادة لتجارب ناجحة لمئات العمليات الفدائية النظيرة في القدس وتل أبيب، وغيرها من المدن والتجمعات اليهودية.
وقالت الجبهة: لقد أقرت مجالسنا الوطنية والمركزية في م. ت. ف. المقاومة الشعبية بكل وسائلها وأساليبها، وسيلة بديلة لمسار أوسلو، للوصول إلى الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في العودة وتقرير المصير والاستقلال والسيادة، ما يحتّم على كافة أطراف الحالة الوطنية الفلسطينية، باتجاهاتها الرسمية والشعبية، أن تلتف حول المقاومة، وأن توفر لها الحماية والغطاء السياسي، بعد أن أثبتت التجارب الغنية لشعبنا أن المسار التفاوضي لأوسلو لا يقود سوى إلى العبث بالقضية والحقوق الوطنية، وإطالة أمد الاحتلال، وتوفير الغطاء السياسي لمشاريعه الاستعمارية والاستيطانية.
وختمت الجبهة بالدعوة إلى قراءة المشهد السياسي المحلي والإقليمي والدولي، قراءة مجدية، في ظل سياسات الغرب القائمة على ازدواجية المعايير، لصالح أن يفرض شعبنا، بمقاومته وصموده وبثباته وبسالته، معاييره لحل قضيته الوطنية، كما رسمتها توافقاته الوطنية بالخروج من أوسلو وكل استحقاقاته السياسية والأمنية والاقتصادية لصالح الاستراتيجية الوطنية الكفاحية، التي توحّد شعبنا خلف مركز قيادي لكل أشكال المقاومة الشعبية ■

أضف تعليق