24 آيار 2022 الساعة 05:14

قراءة في كتاب «مدن ألف ليلة وليلة...»

2022-03-21 عدد القراءات : 231
غزة (الاتجاه الديمقراطي)
مدن ألف ليلة وليلة ـــ المكان و الثقافة و المجتمع و الحضارة و العمران . كتاب جديد من تأليف الأستاذ الدكتور محمد عبد الرحمن يونس، نائب رئيس جامعة ابن رشد للشؤون العلمية، التعليم عن بعد
مدير تحرير مجلة جامعة ابن رشد الأكاديمية المحكمة  
الناشر: النادي الأدبي بمنطقة الباحة، الباحة/ السعودية.
مؤسسة الانتشار الأدبي، بيروت ، لبنان
الطبعة الأولى : 2021م .
300 صفحة من القطع الكبير.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ثلاث سنوات من العمل و أنا منهمك في إعداد هذا الكتاب ،  قرأت فيها كتاب ألف ليلة وليلة ثلاث مرات . و عدت فيها  إلى ( 125 ) مرجعا و مصدرا ،  في التاريخ و الثقافة و النقد الأدبي و الحضارة و العمران و علم الاجتماع، و علم النفس، و الأنثروبولوجيا البنوية، و الميثولوجيا، و الجغرافيا  و الأدب الشعبي، و التراث العربي القديم، و مصنفات و كلاسيكيات الباه التي كتبها بعض شيوخنا الأدباء الأجلاء ،  و الدراسات الأجنبية الحديثة و القديمة،   وآمل أن يشكل كتابي هذا حقلا جديدا من الحقول المعرفية  التي  كتبها زملائي الباحثون في العام،  التي تناولت هذا السفر الحكائي المدهش و العجائبي المتميز الذي لم يسبقه أي سفر حكائي آخر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما من عمل أدبيّ شعبيّ نال شهرة واسعة في آداب المجتمعات الإنسانيّة أكثر من ألف ليلة وليلة. وكثيرة هي الدراسات التي تناولت هذا العمل في جوانبه المتعدّدة، بوصفه نتاجاً معرفيّاً وحضاريّاً لكثير من الأمم والشعوب. ويمكن القول: إنّ حكايات ألف ليلة وليلة تعبّر عن مخزون الذاكرة المعرفيّة الجمعيّة للمجموع الإنسانيّ عبر رحلته التاريخيّة والحضاريّة، هذه الذاكرة التي عايشت تاريخ المجتمعات، وعاداتها وأحوالها، والتحولات الفكريّة والسياسيّة لهذه المجتمعات في تطوّرها الحضاريّ. ومن هنا فإنّ السرد الحكائيّ في ليالي ألف ليلة وليلة ليس سرداً بعيداً عن الإيديولوجيا الّتي تشكّل خلفيّة معرفيّة، يؤسّس عليها الرّواة مقولات أبطالهم الفكريّة، وحركة هؤلاء الأبطال، وما يقومون به من أفعال، وليس هذا السرد بعيداً عن التاريخ والسياسة. وكل محاولة لدراسة حكايات ألف ليلة وليلة بعيداً عن بنية المجتمعات التي تتحدّث عنها اللّيالي ستفرض علينا اعتبارها عملاً تخيليّاً صِرْفاً، وبالتالي ستفقدنا المتعة الكامنة في السرد الحكائيّ المرتحل في مدن هذه المجتمعات، وفضاءاتها المتعددة، وعلاقاتها الإنسانيّة والطبقيّة الّتي يمكن أن تكون علاقات قد قامت فعلاً، في زمان تاريخيّ معيّن، وفي فضاء مكانيّ معروف.
وقد حاولت دراستي في هذا الكتاب  ـ مدن ألف ليلة وليلة ـــ المكان و الثقافة و المجتمع و الحضارة و العمران ـ أن تتبيّن الملامح الرئيسة لمدن ألف ليلة وليلة الواقعيّة، منطلقة من بنية نصوص الليالي، باعتبارها نصوصاً منفتحة على التاريخ والسياسة، والعلاقات بين الحاكم والمحكوم، في المدن العربيّة الإسلاميّة، وغير العربيّة، إلاّ أنّ هذه الدراسة لم  تركّز على نصوص الليالي باعتبارها عملاً تخيّلياً صرفاً، بل تعدّها عملاً يمكن أن يكون معبّراً ـ في كثير من جوانبه ـ عن الواقع الحقيقيّ المعاش للطبقات الاجتماعيّة والسياسيّة في أزمنتها وأمكنتها، فاعتبار مدن ألف ليلة وليلة مدناً متخيّلة لن يساعدنا على فهم العلاقات القائمة، سياسيّاً واجتماعيّاً، بين سكان المدينة في ما بينهم من جهة، وبين السلطات القائمة فيها، وبين أفراد الشعب من جهة أخرى.
وقد لاحظت، من خلال كثير من الدراسات حول ألف ليلة وليلة، والتي استطعت الاطلاع عليها، سواء أكانت مترجمة إلى اللغة العربيّة أم مكتوبة بها، أنّ هذه الدراسات لم تدرس موضوع المدينة في ألف ليلة وليلة دراسة مستقلّة ومستفيضة، ولا موضوع السلطة، سواء أكانت سياسيّة أم دينيّة أم تجاريّة، داخل هذا الفضاء المكانيّ المتشعب من واق الواق وجوهر تكني، إلى الصين والهند وخراسان، وإلى أبعد مكان تخيّله الرّواة، وأضفوا عليه هالة أسطوريّة وخرافيّة، وإلى أقرب أمكنة واقعيّة بدت هي الأخرى ممزوجة بالسحر والغرابة، ومن هذه الأمكنة: دمشق وبغداد والبصرة القاهرة والإسكندرية وصنعاء وحلب ، و خراسان و سمرقند، وفاس ومكناس وغيرها من المدن الكثيرة، فمعظم الدّراسات التي اطّلعت عليها لم تولِ المدينة في حكايات ألف ليلة وليلة، بقصورها ومنازلها، والعلاقات القائمة في هذه القصور و المنازل، وأسواقها وحمّاماتها وبساتينها و مشافيها، الأهميّة التي تستحقها، و لم تول هذه الدراسات السلطة بسلوكها واستبدادها وعلاقاتها مع شعوبها، أهميّة كبرى أو رئيسة أو مستقلّة، ولهذه الأسباب مجتمعة كان اختياري لموضوع يعد جديدا في الدراسات المعاصرة وهو موضوع المدينة ألف ليلة وليلة ــــ  المكان و الثقافة و المجتمع و الحضارة و العمران.
 وقد حاولت في كتابي هذا  التركيز على أهمّ ملامح بعض المدن الواقعيّة في ألف ليلة وليلة، وهي: بغداد والبصرة والقاهرة ودمشق، و الإسكندرية، ومدن ثانوية أخرى كثيرة،  و على أهم ملامح الكثير من مدن ألف ليلة وليلة التخيلية  والجزر العجائبية التي كان يصل إلها السندباد البحري،  معتمداً بالدرجة الأولى ما تُقدّمه نصوص ألف ليلة وليلة الحكائيّة من خطابات فكريّة وإيديولوجيّة، وعلاقات متناقضة ومتداخلة ومعقّدة ومنسجمة في آن، ومستفيداً أيضاً، إلى حدّ بعيد، من ملامح المدينة الإسلاميّة في العهدين: الأموي والعباسيّ، كما تشير إليها المصادر والأدبيات التاريخيّة ، و الكلاسيكيات الأدبية التي ذكرت المدينة العربية الإسلامية و علاقاتها، وقيمها الثقافية و المعرفية.  
ويبقى أهمّ مصدر رئيس اعتمدته في دراسة الموضوعات الرئيسة والفرعيّة،  هو: ألف ليلة وليلة (بأجزائه الأربعة، طبعة دار مكتبة الحياة، بيروت). غير أنّ هذه الطبعة ليست الوحيدة التي اطّلعت عليها، فقد اطّلعت على الطبعات الآتية من ألف ليلة وليلة: (طبعة المكتبة الشعبيّة، بيروت، د.ت، بأجزائها الأربعة)، و (طبعة دار مكتبة التربيّة، بيروت، بأجزائها الأربعة الطبعة السادسة، 1412هـ/1992م)، و ( طبعة دار صارد بيروت، الطبعة الأولى 1999م)،  وطبعة المكتبة السعيدية بمصر، وطبعة محمد علي صبيح و أولاده بمصر، و طبعة دار الخلود للنشر و التوزيع، والطبعة المهذّبة التي أعدّها رشدي صالح (دار الشروق، القاهرة، جزءان)، وهي طبعة ناقصة، وبالتالي كان طبيعياً أن لا يعتمدها هذا البحث.
أمّا سبب اعتمادي طبعة دار مكتبة الحياة؟ فإنّه يعود  إلى  مقارنتي بين الطبعات  الأربع  (مكتبة الحياة ـ المكتبة الشعبيّة ـ مكتبة التربية، دار صادر)، فبعد هذه المقارنة وجدت أنّ الفروق بين هذه الطبعات طفيفة جداً، وأنّ هذه الطبعات تكاد تكون متطابقة تماماً: في الحكايات، والأحداث، والمدن الواقعيّة والمتخيّلة، والأبطال من الملوك والخلفاء والنساء والتجّار. من هنا بدا طبيعياً أن أختار نسخة رئيسة أعتمدها في هذه الدراسة  ، وهي طبعة دار مكتبة الحياة، و نسخة فرعية أخرى، كان رجوعي إليها قليلا جدا في الفصل الموسوم بـ ( المدن الخيالية في ألف ليلة وليلة) وهي طبعة المكتبة الشعبية، فقد اضطررت للرجوع إليها عندما اكتشفت أن قليلا من أوراقها فيه بعض الزيادات عن  طبعة دار مكتبة الحياة،  ولعلّ السبب الرئيس في اختيار هذه النسخة الرئيسة ، دار مكتبة الحياة، هو ببساطة: أنّ الخط الطباعي الذي طُبعت به هذه النسخة أكثر وضوحا  من خلال كثافته اللونيّة، مقارنة بخط الطبعات الأخرى. وهذا الخط، كما أرى، مريح للعينين، ويجعل من القراءة فعلاً ممتعاً وجذّاباً، أكثر مما لو كان الخط الطباعي غير واضح.
وأخيراً آمل أن تكون هذه  الدراسة قد شكّلت لبنة جديدة  مساندة لمجموعة الدراسات التي سبقتها، وأضافت إليها كثيرا من  الآراء الجديدة، وأن تكون قادرة على إثارة مزيد من القضايا التي طرحتها حكايات ألف ليلة وليلة، ومحرّضة على كتابة مزيد من الأبحاث عن هذا العمل الخالد، الذي يعدّ من أهمّ الأعمال التي أبدعها العقل الإنساني في تاريخ الحضارات الإنسانيّة، والذي هو بحاجة إلى مزيد من الأبحاث والدراسات الجادّة، ولاسيما أنّ هناك قضايا وجوانب كثيرة فيه لم تتناولها هذه الدراسات بعد على الرغم من كثرتها. وآمل مستقبلاً أن أستطيع إنجاز المزيد منها.
 ويقول ناشر الكتاب عن هذا الكتاب:
يُعدّ هذا الكتاب رحلة معرفية عميقة في طبيعة المسكوت عنه في حكايات ألف ليلة و ليلة، إذ يدرس بالتفصيل أهم مظاهر المدينة العربية و الإسلامية و الخيالية في متن حكايات ألف ليلة وليلة، سياسيا و اجتماعيا  و ثقافيا و حضاريا و عمرانيا و سحريا و عجائبيا، و هو يحاول أن يسلط الضوء على أدوار المرأة في بناء حكايات ألف ليلة و ليلة،و  قدرتها على تشكيل أحداث الحكايات، و على التأثير على قرارات الحكام في قصور ألف ليلة وليلة، من خلال قدرات جسدها الجمالية و الجنسانية. إنه يعنى تحديدا بالمدينة في ألف ليلة و ليلة موضوعا و دراسة و تحليلا أكاديميا.
و مؤلف هذا الكتاب هو الأستاذ الدكتور محمد عبد الرحمن يونس، الأستاذ في عدة جامعات عربية و أجنبية، وهو من الباحثين المتخصصين في دراسة حكايات ألف ليلة وليلة، في معظم جوانبها المعرفية.
ينطلق مؤلف هذا الكتاب من رؤية نقدية أكاديمية عميقة تتجاوز البنى السطحية لحكايات الليالي، و ذلك من منظور تاريخي و اجتماعي و حضاري و أنثروبولوجي، معتمدا منهجا علميا يفيد من عدة مناهج نقدية، منها الوصفي و التاريخي و الاجتماعي و الإيديولوجي و الاستقرائي و الثقافي. و قد عمد إلى التوثيق الدقيق و الأمين لما جاء في كتابه، حيث توفرت فيه الأمانة العلمية على نحو شديد الوضوح، من خلال استيفاء البيانات الخاصة بالمصادر و المراجع هذه المصادر الغزيرة الممتدة التي تنهل من ثقافات العالم و حضاراته، سواء أكانت عربية أم أجنبية، قديمة أم حديثة، و التي تجاوز عددها مائة و عشرين مصدرا و مرجعا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
مدن ألف ليلة وليلة ـــ المكان و الثقافة و المجتمع و الحضارة و العمران . أ.د. محمد عبد الرحمن يونس.  
الناشر: النادي الأدبي بمنطقة الباحة، الباحة/ السعودية.
مؤسسة الانتشار الأدبي، بيروت ، لبنان
الطبعة الأولى : 2021م .
300 صفحة من القطع الكبير.

أضف تعليق