28 تشرين الثاني 2022 الساعة 17:24

هآرتس : الاحتلال يستعد لاحتمال تفجر الأوضاع في القدس والـ 48

2022-03-07 عدد القراءات : 159

القدس المحتلة ( الاتجاه الديمقراطي)

ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الإثنين، أن شرطة الاحتلال الإسرائيلية وكذلك جهاز الأمن العام “الشاباك” يستعدان لاحتمال تصاعد الأحداث في الأراضي الفلسطينية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، خاصةً مع قرب شهر رمضان والأعياد الإسلامية واليهودية، وفي ظل حالة التوتر القائمة نسبيًا في القدس حاليًا.
وبحسب الصحيفة، فإن الشرطة والشاباك يعتبران أن هذه الفترة هي أكثر الفترات لإمكانية تفجر الأوضاع حتى في أوساط فلسطينيي مناطق الـ 48 ، مشيرةً إلى تقديرات أمنية بأنه في حال اندلعت مواجهات بالقدس والـ 48 فإنها ستبقى محدودة ولن تؤدي إلى تصعيد أمني واسع كما جرى مع غزة في مايو/ أيار الماضي، ولكن كجزء من الدروس المستفادة والتقييمات الاستخباراتية الخاطئة العام الماضي فإن المناقشات الداخلية لا تستبعد احتمال انضمام غزة للتصعيد.
ولفتت إلى أن التركيز في انتشار قوات الاحتلال سيكون في 3 مراكز رئيسية، هي الشيخ جراح وباب العامود والمسجد الأقصى، مشيرةً إلى تراجع حدة المواجهة في الشيخ جراح في ظل وقف إخلاء العائلات من هناك وتوقف المتضامنين عن الوصول إليه، إلى جانب الحفاظ على الوضع الراهن في المسجد الأقصى لتبقى ساحة باب العامود هي مصدرًا محتملًا للصراع، وقد يكون لسلوك شرطة الاحتلال في مواجهة الفلسطينيين هناك حافز لإشعال الأوضاع، فضلًا عن التغييرات في الوضع الراهن داخل البلدة القديمة بعد عملية الطعن أمس، والتي قد تنذر باتجاه تصعيد جديد.
وبينت أن التركيز خارج القدس سيكون على النقب واللد، باعتبارهما منطقتان متفجرتان في الآونة الأخيرة خاصة مع قرب يوم الأرض وإحياء ذكرى استشهاد فلسطينيين على يد الاحتلال في مايو/ أيار الماضي، مشيرةً إلى أنه منذ تلك الأحداث عزز جهاز الشاباك من جمع المعلومات الاستخباراتية في المدن المختلطة مع التركيز على اللد وعكا.
ووفق الصحيفة، فإن شرطة الاحتلال ستجند خلال الأسابيع المقبلة، وحدتين من الاحتياط، للتعامل مع أي أحداث قد تتكرر كما جرى في مايو/ أيار الماضي.

أضف تعليق