24 آيار 2022 الساعة 07:11

دائرة المقاطعة في «الديمقراطية» تثمن إنسحاب 20 عملا فنيا من مهرجان سيدني 2022

2022-01-05 عدد القراءات : 111

بيروت ( الاتجاه الديمقراطي)

ثمنت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إنسحاب 20 عملا فنيا من مهرجان سيدني 2022، بسبب رعاية السفارة الإسرائيلية في أستراليا للمهرجان، وذلك قبل 48 ساعة من إنعقاده، حيث إنسحب الممثل الكوميدي "توم بالارد"، والمنتج المسرحي "بلاك براس"، وشركة "مارجيكو" للرقص، وكذلك الإعلامية "يومي ستينزهم"، وعدد كبير من المشاركين المتضامنين مع القضية الفلسطينية.
واشارت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن مجلس المهرجان أصدر بيانا، أن السفارة الإسرائيلية قامت بتقديم منحة لمصمم الرقص الإسرائيلي "نوهاد ناهرين" بقيمة 20 ألف دولار، كما أكد المجلس على إحترام رأي الجميع في مقاطعة المهرجان، وإظهار المخاوف، لكن حركة العدل الفلسطينية في سيدني وأكدت أن تمويل المهرجان جرى في أيار 2021، عندما كانت الغارات الجوية الإسرائيلية تقتل الأطفال والمدنيين الفلسطينيين.
وأعتبرت دائرة المقاطعة أن الإنسحاب من المهرجان شكل صدمة قوية غير متوقعة لمنظمي المهرجان، عسى أن تكون عبرة لكل من يريد أن يدعم نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، ويلمع وجه الإحتلال الذي يرتكب الجرائم والمجازر بحق الشعب الفلسطيني.
وتطالب دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين جميع المشاركين الذين مازالوا يصرون على المشاركة إلى الإنسحاب من هذا المهرجان الذي هو برعاية دولة الإحتلال الإسرائيلية التي لا تعرف سوى لغة الإرهاب، والإعتقالات العشوائية، ولغة التهجير والتدمير والتطهير العرقي بحق الفلسطينيين.

أضف تعليق