18 كانون الثاني 2022 الساعة 18:24

برلين : إتحاد «شباب» يكرم الطلاب المتفوقين في المرحلتين الإبتدائية والإعدادية

2021-10-25 عدد القراءات : 64

برلين ( الاتجاه الديمقراطي)

إنطلاقا من إيمانه بأهمية العلم والثقافة، وفي خطوة داعمة للطلبة المتفوقين في المرحلتين الإبتدائية والإعدادية، نظم إتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" فرع برلين، حفلا تكريميا لثلة من الطلاب المتفوقين، وذلك في قاعة Jugendhaus Baracke Berlin_wittenau، في العاصمة الألمانية "برلين" بحضور حشد من الطلاب وذويهم وفعاليات نسوية ووطنية وإجتماعية ومؤسساتية .
أفتتح الحفل بدقيقة صمت تحية للشهداء على وقع النشيد الوطني الفلسطيني، تلاه كلمة للرفيقة روميساء الحسن، عضو الهيئة القيادية لإتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" فرع برلين وعضو المكتب التنفيذي للإتحاد، إستهلتها بأحر التبريكات لجميع الطلبة الناجحين والمتفوقين، من أبناء الجالية الفلسطينية في برلين، الذين تمكنوا من تجاوز الصعاب والتحديات، التي فرضتها جائحة "كورونا"، بإرادة وعزيمة صلبة، وإصرار على بذل كافة الجهود لإستكمال مسار العلم والتفوق، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني، إحتل مكانة مرموقة بين جميع شعوب العالم، على الصعيد الأكاديمي، بحيث تميز الطلبة الفلسطينيون في مختلف وأعرق جامعات العالم، وكان لهم بصمة إيجابية، في مختلف الإختصاصات، بل سجلوا أرقاما قياسية في موسوعة غينيس، مثال الطالبة إقبال الأسعد، التي سجلت كأصغر طبيبة في العالم، وهذا ما رفع إسم فلسطين عاليا، بهمة وإصرار وإجتهاد الطلبة الفلسطينيين ودعم عائلاتهم .
وأكدت الحسن، أن هذه المبادرة واللفتة البسيطة، من إتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" فرع برلين، تأتي في سياق برنامج العمل الذي يتبناه الإتحاد، خاصة لجهة دعم الطلبة الفلسطينيين من أبناء الجاليات الفلسطينية، لما يشكله الطلبة بشكل خاص والشباب بشكل عام، قلب الجاليات الفلسطينية، مؤكدة أن الإتحاد يحرص على توفير الحضن الشبابي الدافئ لجميع الشباب والشابات الفلسطينيين، خاصة أن للإتحاد محاور عمل خاصة بالطلاب، تساعدهم على تخطي بعض الصعوبات كاللغة والإندماج الإيجابي، مؤكدة أن هذا الحفل سيكون مقدمة لمجموعة من الفعاليات والنشاطات الخاصة بالطلاب الفلسطينيين، مكررة التهنئة بإسم المكتب التنفيذي للإتحاد، لجميع الطلاب الناجحين، وخاصة المتفوقين الذين حققوا درجات الإمتياز.
كلمة الطلبة الناجحين ألقتها الطالبة المتفوقة ضحى العوض، التي توجهت بالشكر لإتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" فرع برلين، على هذه المبادرة واللفتة لتكريم مجموعة من الطلاب الناجحين، لما تمثله هذه المبادرة من دعم معنوي للطلاب، مؤكدة أن هذه الخطوة يجب تكريسها وتوسيع دائرتها، لتشمل أوسع عدد من الطلاب أبناء الجالية الفلسطينية، مؤكدة أن الطلاب الفلسطينيين سيبقوا رافعين لراية العلم والتفوق، بما يخدم الجالية الفلسطينية وقضية شعبنا الوطنية.
بدورها ألقت السيدة سوسن الحسن، كلمة أهالي الطلاب الناجحين، تركزت على أهمية المبادرة التي أقدم عليها إتحاد الشباب فرع برلين، كخطوة نوعية وفريدة تمنح الطلاب الدعم المعنوي، وتشجعهم على بذل الجهود لمواصلة مسار العلم والتفوق، مؤكدة أنه وعلى الرغم من الصعوبات التي مر بها الطلاب، خاصة لجهة التعلم عن بعد، إلا أن الطلاب بذلوا الجهود التي مكنتهم من تجاوز هذه التحديات، وتحقيق درجات تميز، مؤكدة أن الإهتمام بالعلم سيبقى من أولويات الأهالي، بما يحصن أبناء الجالية.
وأختتم الحفل بتوزيع هدايا رمزية مقدمة من إتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني فرع برلين للطلاب المتفوقين، تقديرا على جهودهم وتميزهم.

أضف تعليق