18 كانون الأول 2018 الساعة 16:05

نتنياهو يتحدث عن شروط التهدئة والمنحة القطرية: نريد صورا وتوقيع وبصمة أصبع

2018-12-06 عدد القراءات : 56
صفد (الاتجاه الديمقراطي)
تطرق رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال جولته قرب الحدود الشمالية، اليوم الخميس، لمسألة إدخال الأموال القطرية إلى قطاع غزة، مدعيا أن الأموال كانت في السابق تدخل عن طريق السلطة الفلسطينية، لكن «أبو مازن» اختار خنق قطاع غزة، لذلك تفاقمت المشكلة الإنسانية التي أثرت على إسرائيل، فعلى سبيل المثال، مياه الصرف الصحي التي تتدفق باتجاه عسقلان، ومسألة كيفية معالجتها.
وأضاف نتنياهو: «عندما جاءت الأموال من قطر، قلنا إننا سنشرف عليها. تريدون المال؟ نحن نريد صورا وتوقيع وبصمة أصبع».
وتابع نتنياهو قائلا: إن «المبعوث القطري ينقل أموال المنحة بصورة منظمة، وهكذا نحن نعلم أين تذهب هذه الأموال».
وادعى نتنياهو، أن عباس قرر الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وليس أمام إسرائيل من بديل سوى اللجوء إلى هذا الحل، لمنع كارثة إنسانية، ونحن اليوم نعيش هدوءا، لا نعلم إن كان سيستمر.
وتحدث عن شروط الترتيبات التي تجريها إسرائيل مع حماس في قطاع غزة، بوساطة مصرية وقطرية، قائلا:   «إنها تشمل حلا قضية الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة، ومشاريع تخضع للمراقبة عن طريق قبرص».
وتعارض أحزاب يمينية إدخال الاموال إلى قطاع غزة، وتنتقد نتنياهو على خطوته الحالية، معتبرة أن الأموال التي تدخل إلى القطاع تستغلها حماس من أجل التحضير للجولة القادمة من التصعيد مع إسرائيل.

أضف تعليق