18 كانون الأول 2018 الساعة 16:06

الأزمات والانقسامات الفلسطينية والعربية تستدعي إنهاء الإنفراد والإستبداد والفساد

2018-10-04 عدد القراءات : 182
■ في مقر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين استقبل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية الأخ المناضل غسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وزياد بدر مدير الشؤون الإدارية في الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب.
شارك في اللقاء حبيب باكير عضو اللجنة المركزية في الجبهة الديمقراطية سكرتير العلاقات العربية.
الحوار شمل الحالة السياسية والنقابية العربية والفلسطينية.
حواتمة أكد أن تجاوز الأزمات والحروب الداخلية والانقسامات السياسية والنقابية تستدعي نزول أنظمة الإستبداد والفساد والتفرد والإنفراد عند ارادة الشعوب العربية وشعبنا الفلسطيني، واطلاق الحريات والديمقراطية التعددية السياسية والفكرية والنقابية، ومغادرة الإنقسامات في الصف الفلسطيني نحو العودة إلى رحاب الوحدة الوطنية، وانتخابات التمثيل النسي الشامل في مؤسسات المجتمع والمجالس الوطنية والبرلمانية، ومغادرة كل أشكال الإستبداد والإنفراد والإقصاء نحو الشراكة الوطنية/ القومية، الديمقراطية السياسية والنقابية والعدالة الإجتماعية.
غسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب عرض لادوار النقابات العربية، وانعكاس الأزمات والانقسامات العربية على النقابات، ودعا إلى تجاوز الإنقسام النقابي في فلسطين المحتلة، وأشار إلى الإرباكات التي تسببها هذه الإنقسامات على عمل اتحاد نقابات العمال العرب على المستوى النقابي الدولي.
حواتمة أشار إلى المصالح الفئوية والخاصة وراء الإنقسامات الفلسطينية السياسية والنقابية، وأشار أن الوحدة تستدعي انتخابات ديمقراطية بالتمثيل النسبي الكامل واحترام ائتلاف التعددية النقابية في الحالة الفلسطينية■

أضف تعليق