2018/01/16
| الرئيسية | من نحن ؟ | مقالات | مقابلات | دراسات وتقارير | متابعات | محليات | دوليات | ثقافة و فنون | مال وأعمال | راســـلنـــا |

[بقلم / رشيد قويدر]
رياحين وشقائق النعمان ..
 

«إلى الشهداء الأطفال .. وشهداء الانتفاضة الشبابية في فلسطين، حين يشرع الشوق أبوابه ..»
" الثورة لا تستأذن أحداً..."

يا ثرى فلسطين، يا دم الشهداء، يا تبراً نهيم به، ريحان الأهل والأجداد، وقوافل الشهداء، وأهازيج النشامى...
كل ما دون مجدك زبداً،
شغفت بك الروح وزهدت، شوقاً
ووجداً و جوى، نهيم بهذا التراب نتوله، يجهش الزيتون، وأدمت خدود الورد.. ولانَ شوكها شفقاً.. من فرط ما كفكت دمعاً، يهيم بكِ الكون، وقد أَضحى الرقود تحت تربك هو المبتغى..
على درب الثورة مذ ابتدأت، ترسم بالدم الطقوس الفلسطينية ..
للعنصرية أباطيلها الزائفة، العنصرية وهي تلوغ بدم الأطفال.
على درب الآلام وصخرة الصلبِ، أخذت أغصان الزيتون لا تشيح عن البشارة،
زيتها دمها، ومصباحه...
وقوده دم الأرض على كامل فردوسها..
الغاوون لنوم الانتظار قالوا:ــ هذه فكرة عابرة، والعرب نيام، وقالت الشبيبة:ــ نعرف من أين جاءوا، وهم يعرفون إلى أين يذهبون، نعرف كيف دخلوا من تجاويف جدراننا وأحلام نومنا، وقد جفّت بنا الحياة، وجفّ بالانتظار الحياء ..
أنفاس الأرض فاحت بأزهار الأطفال،
رياحين وشقائق، وأزاهير زعترها،
شيء ما لا يتبدل فيها،
لكن الليل الكابي أخرس،
والموت أخرس، الصمت والذهول أخرس،
والأوراق البيضاء، كل هذه الأشياء لا هسيس لها ..
أخرون في الحشد الجنائزي رأوا الدم فالقوا بأسفارهم في هسيس النار،
وباتت تذروا رماداً، أرخى ليلهم الطويل سدوله...
دارت الأفلاك دورتها، أزهار الأرض فاحت تتفجر بالعشق، لا صمت مع الصمت ، الصمت موت ..
لا للأعاصير الدموية، نحن صناع إعصار الحياة.. نتشح بهواه النبيل يعبق بالشذا،
نستعيد صبوات التوهج بمزامير شهدائها الراحلين،
نجترح الخطوب تطلق برقها في الأفق ينفتح أفقاً شفقا..
طال درب الآلام، على صخرة الصلب، ، فلينهض من ينهض، ها نحن نفتح للشمس أبوابها، بأجنحة الكرامة والكبرياء في سماء الوطن.
ننهض من ذاكرة القدس ويافا وحيفا وبيت لحم والخليل، من كل مكان الأقداس التي ترفل بالزمان وبالأزمنة، «الثورة لا تستأذن أحداً..» *، حيث الدرب هو الدرب ..
قال الشهداء:ــ نحن نصغي لترانيم أمهاتٍ تعانقنا فنتوهج، ثم نلّج الخطب فنتألق، نرتقي معراج السرمدية ..
يتضوع الفجر بهم، وهم يطلعون من الأرحام.. يزفون إلى كل الضفاف.. يطلعون فوق أجنحة الكبرياء بلا أقنعة وعدّة، ساعاتنا هي مواقيت الأرض على أشجارها ..، ترنّ الساعات يعلو الأذان..
وتقرع النواقيس،
كحبات قمح إن لم تقع فوق التراب فلن تكون سنبلة،
والدم يجري في تشابك مساراته.
*مقولة مقتبسة للأمين العام نايف حواتمة...


2018-01-13
تعليقات على الخبــر
<
 
أضف تعـــليق
الإســـم
الدولــة
المديـنة
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
نص التـعليق
آخر الاخبار
Untitled Document
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-15
2018-01-15
2018-01-15
2018-01-15
مختارات
Untitled Document
2018-01-14
أخبار الأســرى
Untitled Document
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-16
2018-01-15
2018-01-14
2018-01-14
دراسات وتقارير
Untitled Document
ملــــف اللاجئــين
Untitled Document
2018-01-07
ملفات اسرائيلية
Untitled Document
2018-01-15
 
2018-01-14
 
مواقع صديقة
انت الزائر رقم